الجيش يستهدف تجمعات الإرهابيين في درعا وريف حمص ويكبّدهم خسائر فادحة والطيران الحربي يدمّر دبابات وعربات مزودة برشاشات ومدافع بريف حماة

أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة قتلى ومصابين في صفوف تنظيمي «جبهة النصرة» و«داعش» المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حمص الشمالي والشرقي.
وقال مصدر عسكري: إن وحدة من الجيش نفذت كميناً محكماً ضد مجموعة إرهابية تابعة لتنظيم «جبهة النصرة» ما أسفر عن مقتل كامل أفراد المجموعة وتدمير أسلحتهم وعتادهم في مزارع أبو العنز شرق بلدة تلبيسة شمال مدينة حمص بنحو 13 كم.
وفي الريف الشرقي تأكد وفقاً للمصدر العسكري تدمير آليات بعضها مزود برشاشات والقضاء على عدد من إرهابيي تنظيم «داعش» خلال عمليات نوعية لوحدة من الجيش ظهر أمس ضد تجمعاتهم في محيط تلال الصوانة.
أما في ريف حماة فقد نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري طلعات مكثفة على تجمعات إرهابيي  ما يسمى «جيش الفتح» في عدد من قرى وبلدات ريف المحافظة الشمالي وكبّدهم خسائر بالأفراد والعتاد.
وأفاد مصدر عسكري بأن طلعات الطيران تركزت على مواقع انتشار الإرهابيين في اللطامنة وطيبة الإمام ومعان وعطشان والكبارية والقاهرة وسكيك وكوكب ومحيط كراح ووادي حسين وتل بزام أسفرت عن تدمير دبابات وعربات مزودة برشاشات ومدافع وسقوط قتلى بين صفوفهم.
وفي درعا أكد مصدر عسكري أن وحدة من الجيش وجّهت ضربات دقيقة لبؤر إرهابية في منطقة درعا البلد حيث تنتشر مجموعات تكفيرية تابعة لتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي تعتدي على المناطق السكنية المجاورة بالقذائف.
وأضاف المصدر: إن الضربات أسفرت عن تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد وتدمير أحد أوكارهم ومرابض مدفعية وهاون كانوا يستخدمونها في استهداف الأحياء السكنية الآمنة.
وفي وقت لاحق لفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش دمرت جرافة للإرهابيين كانت تقوم بأعمال تخريب وتجريف للمنازل والأراضي الزراعية في محيط سجن غرز بريف مدينة درعا الجنوبي الشرقي.
إلى ذلك قضت وحدة من الجيش على 3 إرهابيين من بينهم المدعو «ملوح العايش» أحد متزعمي ما يسمى «ألوية العمري» وذلك خلال كمين محكم نصبته لمجموعة إرهابية كانت تقلها آلية دفع رباعي على طريق بلدة أيب- جدل بريف درعا.
واعترفت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل الإرهابي «العايش» متأثراً بإصابته بعد نقله إلى مشافي الأردن.
في غضون ذلك وإيغالاً في جرائمهم الوحشية، فجّر إرهابيان انتحاريان نفسيهما في ساحة العاصي بمدينة حماة ما أسفر عن ارتقاء 3 شهداء وإصابة 11 شخصاً بجروح.
وقال مصدر في قيادة شرطة حماة: إن إرهابياً انتحارياً فجّر نفسه في ساحة العاصي ظهر أمس وتبعه بعد نحو ربع ساعة تفجير إرهابي انتحاري ثان نفسه بحزام ناسف، لافتاً إلى أن عناصر الجهات المختصة قضت على إرهابي ثالث كان يحمل حزاماً ناسفاً قبل أن يفجّر نفسه بين المواطنين وفرق الإسعاف التي حضرت إلى المكان لإسعاف الجرحى.
وذكر مراسل «سانا» في حماة أن من بين الجرحى الزميل إبراهيم عجاج مصور الوكالة العربية السورية للأنباء «سانا» الذي كان يقوم بتصوير الأضرار الناجمة عن التفجير الإرهابي الأول، حيث أصيب بجروح متوسطة الخطورة نتيجة التفجير الإرهابي الثاني.
وأكد أن الزميل عجاج بحالة صحية مستقرة وتم نقله إلى مشفى حماة الوطني لتلقي العلاج الطبي اللازم.
واستهدف إرهابيون بحزام ناسف صالة للأفراح قرب بلدة صفية شمال مدينة الحسكة ما أسفر عن ارتقاء 30 شهيداً.
وذكر مراسل «سانا» في الحسكة أن تفجيراً إرهابياً انتحارياً بحزام ناسف استهدف مساء أمس صالة «السنابل» للأفراح قرب قرية صفية على طريق الحسكة- القامشلي وذلك خلال إقامة عرس في الصالة ما أسفر عن استشهاد 30 شخصاً وإصابة 90 آخرين بعضهم في حال خطرة.
وأوضح المراسل أن من بين الجرحى الزميل هفال عيسى الذي كان قريباً من مكان وقوع التفجير الإرهابي وأن حالته مستقرة بعد تلقيه العلاج اللازم.
وجدّدت التنظيمات الإرهابية أمس اعتداءاتها بالقذائف المتنوعة على الأحياء السكنية في مدينة حلب, وأفاد مصدر في قيادة شرطة محافظة حلب بأن قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات الإرهابية من الأحياء الشرقية للمدينة سقطت على منازل المواطنين في حيي حلب الجديدة وسيف الدولة ما أسفر عن  إصابة 5 أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة.
ولفت المصدر إلى أن الاعتداءات أسفرت أيضاً عن وقوع أضرار مادية بمنازل المواطنين والممتلكات العامة والخاصة.
إلى ذلك استهدف إرهابيو ما يسمى «جيش الإسلام» ظهر أمس بالقذائف الصاروخية أحياء سكنية في دمشق.
وأفاد مصدر في قيادة شرطة محافظة دمشق بسقوط 5 قذائف صاروخية على منطقة العباسيين السكنية ما تسبب بإصابة شخصين بجروح.
ولفت المصدر إلى وقوع أضرار مادية في عدد من المنازل بحي القصاع وعرنوس السكنيين نتيجة سقوط 7 قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنتشرة في الغوطة الشرقية.