أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش العربي السوري يتقدم بنجاح بدعم من الطيران الروسي باتجاه دير الزور لفك الحصار عن المدينة، مشيرة إلى أن هزيمة تنظيم «داعش» الإرهابي في هذه المنطقة ستشكل هزيمة استراتيجية له في سورية.
وأضافت الوزارة في بيان لها نقلته وكالة «سبوتنيك» الإخبارية الروسية: إن الجيش السوري يواصل تقدمه باتجاه مدينة دير الزور بدعم من سلاح الجو الروسي، مؤكدة أن هزيمة التنظيم التكفيري في هذه المنطقة ستشكل هزيمة استراتيجية له في سورية.
وبيّنت الوزارة في بيانها أن إرهابيي تنظيم «داعش» يقومون بسحب ذخائر وعربات مدرعة محملة برشاشات متنوعة إلى داخل مدينة دير الزور وإنشاء تحصينات جديدة مدعومة بأنظمة مدفعية «هاون» في محاولة لـ«وقف» تقدم قوات الجيش السوري نحو المدينة.
وفي سياق متصل، أعلنت الوزارة أن سلاح الجو الروسي دمّر عدة أهداف لتنظيم «داعش» الإرهابي في دير الزور خلال اليومين الماضيين شملت 3 مستودعات ذخيرة ومركز تحكم و9 عربات مدرعة من بينها دبابتان وست منصات لإطلاق الصواريخ وأكثر من 20 سيارة ثقيلة مع وقودها وذخائرها.
وسيطرت وحدات من الجيش السوري أمس الأول بإسناد من حوامات الدعم الناري على مساحات جديدة خلال عملياتها على تجمعات إرهابيي تنظيم «داعش» ومحاور تحركهم في عمق البادية ووصلت إلى الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور من اتجاه السخنة في ريف حمص الشرقي.
وفي ريف حماة الشرقي أشارت الوزارة إلى أن الجيش العربي السوري وبدعم من سلاح الجو الروسي يواصل تقدمه وملاحقته لإرهابيي «داعش»، مشكّلاً طوقاً محكماً على إرهابيي التنظيم التكفيري بالقرب من بلدة عقيربات. واستعادت وحدات من الجيش العربي السوري أمس الأول بالتعاون مع القوات الرديفة وإسناد الطيران الحربي السوري السيطرة على تلال حاكمة و9 قرى في ريف سلمية بريف حماة الشرقي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي «داعش» فيها.

نيبينزيا: هدف روسيا الوحيد في سورية التوصل لحل سياسي للأزمة فيها

في موازاة ذلك، أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن هدف روسيا الوحيد في سورية هو التوصل إلى حل سياسي يسمح للسوريين بتقرير مستقبل بلادهم بأنفسهم.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» عن نيبينزا قوله للصحفيين في نيويورك: نحن نريد شيئاً واحداً في سورية.. نريد التسوية السياسية وأن يقرّر السوريون مصيرهم والحفاظ على الدولة السورية.
وأضاف نيبينزيا: من المستحيل عدم الاعتراف بأن هناك تغييرات إيجابية على الأرض في سورية، مشيداً بالنجاحات التي تم تحقيقها في مجال مكافحة الإرهاب والحد من المناطق التي ينتشر فيها الإرهابيون وإيصال المساعدات الإنسانية.
ونقلت (سانا) عن نيبينزيا قوله: حتى أولئك الذين كانوا في الآونة الأخيرة ينتقدوننا بيأس اضطروا على مضض للاعتراف بأن الوضع قد تحسن.. ونحن نشهد بالفعل اقتراب موعد التسوية السياسية التي نسعى جاهدين إلى تحقيقها.
وكانت وزارة الخارجية الكازاخية أعلنت أمس الأول أن جولة جديدة من اجتماعات أستانا حول سورية ستعقد في الـ14 و15 من الشهر الجاري، حيث استضافت العاصمة الكازاخية خلال العام الجاري خمس اجتماعات كان آخرها في الرابع والخامس من تموز الماضي وأكدت في مجملها الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة الأراضي السورية وتثبيت نظام وقف الأعمال القتالية.