أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد أن العالم يواجه تحدياً كبيراً يتمثل في مواجهة الفكر التكفيري المتطرف، مشيراً إلى أن سورية صمدت في وجه الحرب الإرهابية التي تعرضت لها على مدى السنوات السبع الماضية بفضل تضحيات شعبها وجيشها الباسل ودعم أصدقائها وحلفائها.
ونقلت «سانا» عن السيد قوله في محاضرة ألقاها أمس في موسكو أمام الباحثين والمختصين المهتمين بالشؤون العربية في معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية والذي يضم مراكز أبحاث متعددة ومنها مركز الدراسات العربية والإسلامية: سورية لا تحارب الإرهاب بالسلاح فقط بل تمكنت من تقديم منهج معتدل يكافح الإرهاب والتطرف من الناحية الفكرية، مشيراً إلى انتشار المراكز التي تنشر الفكر الوهابي المتطرف في أوروبا والولايات المتحدة نتيجة التمويل الكبير الذي يقدمه النظام السعودي لها.
وبيّن السيد أن المنهج الفكري الوسطي الذي اعتمدته المؤسسة الدينية في سورية نجح في استقطاب كل العلماء والدعاة في سورية ليكونوا إلى جانب وطنهم وليس مغرراً بهم من الفكر المتطرف.