جدّد ما يسمى «التحالف» الدولي بقيادة الولايات المتحدة عدوانه على القرى والبلدات في منطقة تل الشاير بريف الحسكة الجنوبي عبر قصف طائراته بعدد من الصواريخ قرية حسن العلي ماتسبب باستشهاد وجرح 4 مدنيين على الأقل ووقوع دمار كبير في المنطقة.
وذكرت مصادر أهلية في الحسكة أن طائرات تابعة «للتحالف الدولي» اعتدت الليلة قبل الماضية على قرية حسن العلي جنوب شرق مدينة الشدادي ما أدى إلى استشهاد رجل في الـ90 من عمره وزوجته وإصابة ابنه وزوجته بجروح خطيرة، حيث تم نقلهم إلى أحد مشافي الشدادي لتلقي العلاج.
وجاء العدوان الجديد لـ«التحالف» بعد نحو 24 ساعة على ارتكابه مجزرة بحق الأهالي في قرية ذيب هداج استشهد خلالها مدنيون من عائلة عواد اللطيف عرف منهم محمد العوده وأخوه حبيب ووالدته.
وبيّنت المصادر الأهلية أن العدوان تسبب بوقوع دمار في المنازل وإلحاق أضرار كبيرة بالأراضي المزروعة بمحصولي القمح والشعير.
ولفتت المصادر إلى أن قريتي الدحو والدشيشه وبعض قرى تل الشاير شهدت حركة نزوح كبيرة للأهالي خوفاً من تجدد القصف العشوائي لطائرات «التحالف الدولي» التي كثفت خلال الأيام الماضية عدوانها على القرى والبلدات في المنطقة بزعم «استهداف» إرهابيي «داعش».
وارتكب «التحالف الدولي» منذ تشكيله بشكل غير شرعي من خارج مجلس الأمن بذريعة «محاربة» تنظيم «داعش» الإرهابي عشرات المجازر أسفرت عن استشهاد وجرح المئات من المدنيين، إضافة إلى استهدافه البنى التحتية من جسور ومنشآت حيوية في أرياف دير الزور والحسكة وتدميره مدينة الرقة بشكل شبه كامل وتهجير مئات الآلاف من سكانها.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع