مشاركة دولية واسعة وحضور اقتصادي أجنبي متميز يشهده معرض دمشق الدولي بدورته الستين ويعكسه وجود الشركات الأجنبية على اختلاف مجالاتها المتطلعة إلى السوق السورية كمستقبل استثماري واقتصادي وتجاري واعد.

ويضم الجناح العاشر في مدينة المعارض الشركات الأجنبية المشاركة تتوسطها منصة جمهورية أبخازيا المشاركة بمساحة أكثر من 100 متر لعرض المنتجات الغذائية والمشروبات الطبيعية التي تشتهر أبخازيا بصناعتها.

وأشار مسؤول القسم الهندي عبد الرحمن التعمري إلى وجود 20 شركة هندية متعددة الاختصاصات تشارك في المعرض منها الكابلات والمحولات والقواطع وأدوات الستانليس ستيل إضافة إلى المنتجات الغذائية مثل الرز والسمسم.

واعتبر التعمري أن السوق السورية أصبحت جاذباً للمستثمرين ورجال الأعمال، كما يشكل المعرض فرصة لعقد اللقاءات والصفقات بما يخدم التعاون الاقتصادي بين البلدين والمساهمة في عملية إعادة إعمار سورية. من شركة (سوهرا) لترويج المنتجات البيلاروسية في سورية والمنطقة التي تأسست في سورية قبل 6 أشهر بيَّن نزار عبدو أن الشركة تهدف إلى المشاركة في عملية الإعمار وتوفير احتياجات السوق السورية في مختلف المجالات. مشيراً إلى أن الشركة تخطط لإقامة معمل للباصات والسيارات السياحية بمواصفات منافسة وقادرة على إثبات نفسها في السوق السورية. وحول مشاركة بيلاروس أوضح الدكتور قتيبة حسن من مجلس الأعمال السوري – البيلاروسي أنها تتوزع بين الأدوية والمواد الغذائية والكيميائية ومواد البناء مؤكداً أهمية السوق السورية ومستقبلها في ظل عملية الإعمار والبناء التي تشكل فرصة كبيرة للعمل والاستثمار وخاصة بعد أن أثبتت سورية قوتها كدولة مستقلة دحرت الإرهاب وأعادت الأمن والأمان لأراضيها.