الغريب في محافظة طرطوس ما رصدته «تشرين» القرب من منطقة الكراجات القديمة, حيث لوحظ عرض بعض البسطات عبوات زيت زيتون ذات لون غامق مائل للسواد من إنتاج ريف حلب «عفرين» كما قال البائع وبسعر ألف ليرة فقط للعبوة سعة واحد ليتر, إلا أنّ «المثير للريبة» في هذه العبوات ليس لونها وسعرها الرخيص فقط, إنما الطريقة البدائية في التعبئة و المعلومات المدونة على اللصاقة الموضوعة على العبوة التي تحتاج إلى التحقق من صحتها من الجهات الرقابية المعنية ؟

«تشرين» حاولت استيضاح ومعرفة الإجراءات التي قامت بها مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في طرطوس ولاسيما بعد التعميم الصادر عن الوزارة بخصوص مادة زيت الزيتون والحصول على عدد عينات الزيت المسحوبة من الأسواق ونسبة المخالف منها, إلا أن المديرية «امتنعت» للأسف وكالعادة عن الرد على الأسئلة الموجهة لها… من دون تعليق.

ولا بد من الإشارة إلى أن سعر «بيدون» زيت الزيتون سعة 20 ليتراً في المعاصر ما بين 24 إلى 26 ألف ليرة, وهو من إنتاج الموسم الماضي نظراً لارتفاع نسبة الأسيد في الزيت المنتج للموسم الحالي, الأمر الذي دفع الكثير من المزارعين لتحويله لصناعة الصابون لعدم صلاحيته للاستهلاك البشري وخطورته على الصحة.