ذكر قائد فوج الإطفاء في حلب العقيد هيثم الكشتو أن الفوج قام بإخماد 1772 حريقاً منذ بداية عام 2018 حتى الشهر الأول من العام الحالي منها 296 حريقاً بسبب ماس كهربائي أي ما يعادل 16% من أسباب الحريق، إضافة إلى 1142 حوادث حريق عادية «منزل، محال تجارية» و335 حرائق الغاز وأعشاب.

وأضاف قائد الفوج: إن حوادث الحريق بسبب ماس كهربائي تزداد في فصل الشتاء بسبب اعتماد المواطن على الكهرباء في عملية التدفئة بينما تزداد حرائق الأعشاب في فصل الصيف والخريف، مشيراً إلى أن معدل حوادث حرائق المنازل والمحال التجارية يبقى ثابتاً بسبب الإهمال في استخدام المولدات وأسطوانات الغاز والسيارات.

ويقول أبو محمد صاحب ورشة تمديد شبكة كهربائية: قبل سنوات الحرب على سورية كانت الأسلاك الكهربائية تتراوح سماكتها مابين 1 – 1,5 ملم وكانت مخصصة لتشغيل الثلاجة والمروحة أو التلفاز وكان المواطن يعتمد على مدفأة المازوت، لكن خلال فصلي الشتاء الماضي والحالي أصبح المواطن يعتمد على مدفأة الكهرباء وتشغيلها عدة ساعات متواصلة من دون أن يقوم بتغيير قطر الأسلاك وجعلها أثخن لتتناسب مع استهلاك المدفأة الكهربائية ما يؤدي إلى ارتفاع الحمولة وذوبان الأسلاك وعندها يحدث ماساً.