بعد أكثر من عام على تحريرها من التنظيمات الإرهابية المسلحة بدأت الحياة تعود الى طبيعتها بشكل تدريجي لمنطقة عين ترما بريف دمشق مع التحسن الملموس في الخدمات المقدمة للأهالي ولا سيما في قطاعات الكهرباء والهاتف والمياه والنظافة.

وفي هذا السياق أكد رئيس البلدية أحمد علي في تصريح لمندوبة سانا أنه تم خلال هذا العام تركيب ست محولات كهرباء وست مضخات مياه تعمل بشكل يومي لإيصال المياه إلى المنازل إضافة إلى افتتاح مخبزين وتفعيل عمل المركز الصحي وتأمين مختلف مستلزماته.

وأوضح علي أنه تم تأهيل ثلاث مدارس بالتعاون مع اكثر من جهة مع استمرار العمل على تأهيل الطريق الرئيسي للبلدة كما ان حملات نظافة تنفذ بشكل يومي بالتعاون مع الأهالي .

وأشار إلى أنه ستتم المباشرة بازالة جميع الأنقاض التي لا تزال في البلدة بمجرد تأمين الميزانية اللازمة لافتا الى التواصل مع جميع الفعاليات الاقتصادية للعودة والمباشرة في العمل والاستعداد لتقديم مختلف التسهيلات لها.