نشر الكاتب الصحفي التركي دوغو أروغلو كتاباً جديداً بعنوان «شبكات تنظيم داعش»، يسلط فيه الضوء على نشاطات التنظيم الإرهابي في تركيا، في الفترة بين عامي 2014-2016.

ونقلت وسائل إعلام أن الكتاب يقدم شرحاً عن كيفية انضمام الإرهابيين القادمين من الخارج إلى تنظيم «داعش»، من خلال شبكة المواصلات التي تم تكوينها وتشكيلها في تركيا.

وأشار الكتاب إلى أن الأشخاص الذين يصلون إلى تركيا بغرض الانضمام إلى «داعش»، يتم استقبالهم في المطارات وفي المواقف المجمعة للقطارات والحافلات، من جانب ذراع «داعش» في تركيا.

وقال أروغلو في كتابه: يتحمل ذراع «داعش» في تركيا مسؤولية العملية كاملة إلى أن يصل الشخص الأجنبي القادم إلى تركيا، إلى «داعش»، حيث كان شخص يدعى عبد الله بوزار يعرف باسم «أبو عبد الله»، وآخر يدعى «أبو عبد الرحمن»، وجان كارا بولوت، وعمر ميرت ميرت جان، وجميل أصلان، يقومون بتلك المهام بناءً على التعليمات التي حصلوا عليها من «أبو صهيف».

وحسب الكتاب فإن الأنشطة التي تتم بقيادة ذراع «داعش» أبو صهيف تتكون من استقبال المهاجرين الذين يأتون إلى تركيا في مطارات اسطنبول أو مواقف الحافلات، وتوفير السكن لهم في فنادق أو منازل خاصة بالعناصر التابعة للتنظيم في اسطنبول، وبعد بضعة أيام يتم نقلهم إلى المدن الحدودية، وتسليمهم إلى متزعمي «داعش» على حدود تركيا للعبور إلى سورية.

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع