يبدو أن عدم توافر الحراسات اللازمة على معظم مدارس المحافظة أدى إلى تعرضها للسرقات والاعتداءات من قبل ضعاف النفوس، إذ أشار مدير تربية السويداء- بسام أبو محمود إلى أن المدارس التي تعرضت للسرقة والاعتداء على ساحة المحافظة خلال السنوات الثلاث الماضية بلغت نحو ٤٦ مدرسة منها ١٩ مدرسة في مدينة السويداء، مضيفاً أن معظم هذه السرقات كانت أثاثاً مدرسياً وأجهزة حاسوب وخزانات وعدادات مياه، إضافة لسرقة مازوت وبوفيه المدارس، علماً أن هذه السرقات تم تنظيم ضبوط بها ولكنها كانت ضد مجهول لعدم معرفة السارق حتى هذه اللحظة، مشيراً إلى أن هذه المدارس من الصعب حمايتها من قبل التربية لكون ذلك يتطلب وجود حراسة ليلية دائمة وهذا شبه مستحيل لكونه لا يوجد حراس لدى مديرية التربية، إضافة لعدم إمكانية المديرية تعيين حراس لزوم هذه المدارس.

ونحن بدورنا نقول: مادامت مديرية التربية غير قادرة على حماية هذه المدارس فقد بات من الضروري وأمام هذا الواقع وللحفاظ على هذه المدارس من الاعتداءات والسرقات قيام المجتمع المحلي بهذه المهمة، ولاسيما أن هذه المدارس هي لتعليم أبنائنا ومن غير المعقول أن تترك مرتعاً لعبث العابثين بها.