كسبو لـ « تشرين»: سنعيد للمواطن المشتكي كل مبلغ يزيد على التعرفة الرسمية

يقوم سائقو تكاسي الأجرة في مدينة الحسكة بإلزام الركاب بدفع أجور مرتفعة، فقد ذكر أحد المواطنين لـ«تشرين» شاكياً أن سائق تكسي أجرة تقاضى منه مبلغ 700 ليرة من حي العزيزية شرق المدينة إلى شارع القضاة غرب المدينة، علماً أن التسعيرة تنص على تقاضي مبلغ 400 ليرة فقط من حي إلى حي آخر، وسائق التكسي أخذ 300 ليرة زيادة، والذريعة دائماً هي ارتفاع قيمة البنزين والزيت وأجور الإصلاح، علماً أن البنزين في الحسكة يتم إنتاجه محلياً ويباع بسعر منخفض.

ولدى عرض الموضوع على مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس- اعناطيوس كسبو قال: إن تقاضي أسعار زائدة على التسعيرة المحددة يعد مخالفة واضحة وصريحة تستوجب تنظيم ضبط تمويني بحق سائق التكسي وإحالته إلى القضاء المختص، لكن الأمر يحتاج أن يتقدم المواطن المغبون بالسعر بشكوى إلى مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك التي ستقوم بدورها باتخاذ كل الإجراءات القانونية بحق السائق المخالف، بعد إعادة المبلغ الذي تم تقاضيه زيادة على التسعيرة إلى المواطن الشاكي، حيث يتم تعميم رقم سيارة التكسي على دوريات المرور وحجزها وإحالة سائقها إلى مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك من أجل تنظيم الضبط التمويني بحق السائق ومحاسبته على المخالفة التي قام بارتكابها حسب الأصول والقوانين.

وأوضح المهندس كسبو أن مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحسكة كانت قد أصدرت قراراً حددت بموجبه أجور النقل بسيارات تكاسي الأجرة من وسط مدينة الحسكة إلى الأحياء التابعة لها وبالعكس، وحدد القرار الجديد أجرة النقل في السيارات العمومية من مركز المدينة إلى كراج تل حجر والمساكن والمشفى الوطني في حي العزيزية ومن حي إلى حي مجاور له ولمسافات دون 3 كم وبالعكس بــ 200 ليرة، ومن وسط المدينة وكراج تل حجر إلى كل الأحياء بـ 300 ليرة، ومن كراج تل حجر إلى كلية الاقتصاد بـ 400 ليرة، ومن الأحياء الشمالية إلى الجنوبية ومن الأحياء الشرقية إلى الغربية مروراً بمركز المدينة بــ 400 ليرة.