أغلب المشاريع التي تعمل عليها بلدية الكسوة في ريف دمشق اليوم تتمثل بوضع قمصان إسفلتية للطرقات والشوارع بسبب التخريب الكبير الذي حصل في شبكات المياه التي تم استبدالها، حسبما أكده رئيس مجلس البلدة- محي الدين دوله في تصريحه لـ«تشرين».

وقال دوله: يتم العمل اليوم بمشروع تزفيت بقيمة 208 ملايين ليرة، وآخر بقيمة 133 مليون ليرة من موازنة البلدية البالغة 218 مليون ليرة، إذ يتم العمل على زيادة هذه الميزانية وتعديلها، لافتاً إلى أنه تم تخصيص 200 مليون ليرة أيضاً من وزارة الكهرباء لزوم أعمال التزفيت، فالبلدة بحاجة إلى تزفيت بـ 1.5 مليار ليرة.

وأضاف دوله قائلاً: يتم العمل أيضاً على مشروع أطاريف وأرصفة بقيمة 23 مليون ليرة، إلى جانب أعمال استبدال إنارة المصابيح بالليدات الموفرة للطاقة، مؤكداً اكتمال جميع الأعمال المتعلقة بتجهيز النافذة الواحدة بمبلغ 50 مليوناً لتفتح أبوابها أمام المواطنين مطلع الشهر الثامن، بما يعادل 14 خدمة، كما يتم العمل على تشكيل فريق تطوعي لمجلس المدينة من الشباب والشابات للمساعدة في جميع الأعمال.

واللافت ما أكده دوله بخصوص عدم وجود مشكلات تتعلق بالنظافة في بلدة الكسوة التي تضم 210 آلاف نسمة يقوم 15 عامل نظافة فقط بتخديم البلدة، بسبب التعامل الودي معهم والعمل المستمر على تأمين المساعدات العينية والمادية لهم، ما شكل حافزاً قوياً لديهم للعمل، حتى أيام العطل الرسمية.

كما أسهب رئيس المجلس البلدي في الحديث عن تجمعات المخالفات المحيطة بالكسوة المتمثلة بعشرة تجمعات، تضم 140 ألف نسمة، منها ما هو غير مخدّم بشكل كبير، حيث يقوم المجلس البلدي بتخديمه ضمن إمكاناته، حسب تعبيره، وتضمنت تلك الخدمات مشروع زفت بتكلفة 25 مليون ليرة و12 مليون ليرة للصرف الصحي، إضافة لوضع النظافة المزري الذي تم تداركه اليوم.