حورية لـ«تشرين»: سنرفد خطوطنا بـ 15 باصاً من باصات المنحة الصينية

كانت «تشرين» قد سلطت الضوء خلال الشهر الماضي على مشكلة نقص باصات النقل الداخلي في محافظة اللاذقية، تحت عنوان «نقص باصات النقل الداخلي في اللاذقية والشركة تعاقب السائقين المخالفين»، وأبرزت فيها ظهور أزمة سير وازدحام بسبب قلة مادة المازوت، وعدم تسيير الباصات على جميع الخطوط ضمن المدينة، وامتعاض المواطنين من عدم ترجيع «الفراطة» لهم.

واليوم، بعد توفر مادة المازوت ورفد الشركة بباصات جديدة وحلّ بعض المشكلات الأخرى، يوضح المدير العام لشركة النقل الداخلي في اللاذقية- المهندس طلال عبد الله حورية أنه تم تعديل تعرفة الركوب في الباصات العاملة داخل المدينة لتصبح 40 ليرة بدلاً من 34 ليرة، وطُبق العمل بها بدءاً من بداية الشهر الجاري، وذلك أسوة ببقية الشركات العاملة في المحافظات الأخرى، وأيضاً تم تعديل تعرفة الركوب على الخطوط الخارجية بنسبة بسيطة.

ونوه حورية بأن الشركة أدخلت خلال الفترة الماضية 10 باصات جديدة في الخدمة، استلمتها من وزارة الإدارة المحلية والبيئة مؤخراً، أحدها مخصص لنقل الجرحى وذوي الاحتياجات الخاصة، و تم توزيعها وفق خطة الاستثمار للشركة على خطي نقل ضمن مدينة اللاذقية، وهي خط «الزراعة – المرفأ»، وخط «الرمل الشمالي – المشفى الوطني»، كما يعمل الباص المخصص لنقل الجرحى بالتناوب على جميع الخطوط، وحالياً سيتم تزويد الشركة أيضاً من قبل وزارة الإدارة المحلية والبيئة بـ 15 باصاً جديداً من الباصات التي قدمتها الصين والبالغ عددها مئة باص، وسيتم استثمارها على خطوط نقل المحافظة مع بداية شهر تموز المقبل.

وأشار طلال إلى أنه مع بدء امتحانات طلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية، تم تسيير باصات نقل داخلي بالتعاون مع محافظة اللاذقية وقيادة الشرطة إلى مناطق خارج المدينة لإيصالهم إلى المراكز الامتحانية من دون تأخير في مدن وبلدات القرداحة وجبلة والحفة وكذلك كلماخو والفاخورة والفيديو وهنادي، إضافة إلى سطامو وكرسانا وسقوبين، وقد تم ذلك من خلال إعلام الوحدات الإدارية لهذه المناطق بتسيير هذه الباصات، وقد كان الإقبال عليها جيداً وبوجود السرافيس على الخطوط الناقلة نفسها كان الوضع مريحاً، مضيفاً أن الشركة تقوم أيضاً بدعم بعض الخطوط خارج المدينة أوقات الذروة مثل: جبلة والقرداحة والحفة والبهلولية والمزيرعة وكذلك صلنفة وخان الجوز وسلمى وكلماخو والفاخورة.

وبيّن حورية أنه حتى نهاية الشهر الماضي، حققت الشركة إيرادات إجمالية سجلت 398105 ليرات، بينما وصل عدد الركاب المنقولين إلى 5240 راكباً، لافتاً إلى أنه وبسبب نقص مادة المازوت خلال الشهر الماضي، تم تشغيل الباصات بما يتلاءم مع الوضع الراهن، وذلك بمراعاة تأمين الخطوط الأكثر طولاً، كما تم دعم بعض الخطوط التي أصبح فيها نقص في عدد السرافيس، ومع توافر مادة المازوت، عادت الباصات لتعمل بكامل طاقتها على كل الخطوط.