كشفت مؤشرات الحركة الاستثمارية في المنطقة الحرة الداخلية في اللاذقية عن حصيلة إيرادات وعائدات تمّ تحقيقها من جراء الإشغال التجاري والصناعي في المنطقة الحرّة برغم تحديات الظروف الراهنة.
وأكد المهندس إبراهيم حايك -مدير المنطقة الحرة في اللاذقية أن عدد المستثمرين بلغ 26 مستثمراً توزعوا حسب نشاطهم إلى 18 مستثمراً في النشاط التجاري و 6 مستثمرين في النشاط الصناعي ومستثمرين في النشاط الخدمي.
وأشار الحايك إلى أن رأس المال المستثمر في المنطقة الحرة الداخلية بلغ 8.335 ملايين دولار في النشاط التجاري و 10.945 ملايين دولار في النشاط الصناعي.
ولفت الحايك إلى أن حركة البضائع شهدت زيادة ملحوظة حيث بلغت قيمة البضائع الداخلة والخارجة من المنطقة الحرة الداخلية أكثر من 6 مليارات ليرة منها ملياران و 992 مليون ليرة قيمة بضائع داخلة وثلاثة مليارات و 240 مليون ليرة قيمة البضائع الخارجة.
وكشف الحايك أن المؤسسة تعمل حالياً على دراسة نظام الاستثمار النافذ في المناطق الحرة السورية بشكل عام بهدف جذب عدد أكبر من المستثمرين، وتالياً تحقيق زيادة أكبر من الإيرادات وتسهيل وتبسيط الإجراءات المتعلقة بعمل المستثمرين، إضافة لتعديل البدلات النافذة في المناطق الحرة بما يتناسب مع مصالح المؤسسة والمستثمرين، علماً بأن إدارة المؤسسة على تواصل دائم مع المستثمرين من خلال لجان المستثمرين المشكّلة في فرع المنطقة الحرة. وقال مدير المنطقة الحرة الداخلية أن المؤسسة تعمل على أتمتة العمل بالإدارة والفروع منها فرع اللاذقية وتحديث الأجهزة الحاسوبية وتطويرها وقد تم فعلياً تزويد المنطقة بدارة ضوئية عن طريق المؤسسة العامة للاتصالات لتأمين الاتصال مع مركز البيانات في الإدارة العامة بغية أتمتة العمل بالفرع بشكل كامل.
وعن أهمية الربط السككي للمنطقة الحرة مع محطة القطار، قال مدير الفرع: تم الانتهاء من تنفيذ هذا المشروع الذي يؤمل منه تسهيل عملية نقل البضائع من وإلى المنطقة الحرة بتكلفة قليلة جداً مقارنة مع تكلفة النقل عبر جر وسائل النقل الأخرى، ناهيك بكونه سيسهم لاحقاً في الاستغناء عن البيان الجمركي الخاص بنقل البضائع مع الأمانات الجمركية والمرافئ إلى المنطقة الحرة والاكتفاء بمذكرة ترفيق البضائع فقط بما لذلك من توفير للزمن والتكلفة على المستثمرين.