أكدت الدكتورة ندى شيخ يوسف -رئيسة مركز السكري في اللاذقية أن المركز يقدم خدماته منذ العام ٢٠٠٧ ويهتم بكل مرضى السكري من معاينة ومراقبة دورية مع معايرة الخضاب الغلوكوزي وهو فحص مهم جداً للوقاية من الاختلاطات.

أضافت أن المركز هو المسؤول الحصري عن صرف الأنسولين في مديرية صحة اللاذقية وفق البرنامج الوطني للسكري.

كما أوضحت يوسف أن المركز التخصصي للسكري يعدّ مرجعاً شاملاً على مستوى محافظة اللاذقية لناحية توفير الخدمات النوعية والمجانية التشخيصية والعلاجية والأدوية الضرورية لجميع مرضى السكري، ولناحية توعية المرضى وذويهم بمفهوم المرض وطبيعته والطرق الصحية في التعامل معه ولاسيما ما يخص النظام الغذائي ونمط الحياة.

أضافت: إن المركز يضم معدات وأجهزة حديثة ويتألف من عيادة السكري، وعيادة القدم السكرية، والعيادة العينية، والعيادة القلبية، وعيادة الأسنان، إضافةً إلى المخبر والصيدلية، وهناك غرفة الأرشيف، وقاعة المحاضرات، ومكتبة الأطفال، وغرفة الممرضات وقاعة الانتظار الرئيسة. وأردفت: إن هناك تسع عيادات سكرية تقدم خدماتها للمرضى تتوزع في مراكز الأشراف جبلة، القرداحة، الشامية، الحفة، عيادات المدينة السكنتوري، دمسرخو، الصحي الثامن، قنينص، بسنادا.

وقالت يوسف: يبلغ عدد المرضى في مركز السكري والعيادات المتفرعة عنه حدود ١١ ألف مريض، كما يبلغ عدد المرضى المستفيدين من الأنسولين ٧٠٠0 مريض، وعدد المرضى المعالجين بخافضات السكر الفموية (مع تقديم الدواء) حوالي ٤٠٠٠ مريض، مشيرة إلى أتمتة عمل مركز السكري من خلال برنامج يقوم بأرشفة أضابير المرضى وبطاقات صرف الأنسولين وإعطاء الإحصائيات الضرورية لعمل المركز، وقد تم اعتماده من قبل وزارة الصحة وتعميمه على جميع المحافظات.

وطالبت يوسف بضرورة تفعيل البرنامج الوطني للسكري وتعويض النقص في الكادر التمريضي من خلال تأمين كادر متخصص، إضافة لضرورة ربط جميع العيادات السكرية في المحافظة مع المركز الرئيسي في مديرية الصحة، علماً أن هذا الربط كان موجوداً مسبقاً.

وفي مجال النشاطات التي ينظمها المركز، قالت المديرة إنها تشمل جلسات تثقيفية عن السكري أسبوعياً لمرضى السكري وللأطفال السكريين وذويهم، برامج ترفيهية اجتماعية تعليمية خاصة للأطفال والشباب السكريين، دورات متنوعة في العطل الانتصافية وعطلة الصيف للأطفال السكريين، ندوة وحفلاً خاصاً بمناسبة اليوم العالمي للسكري، نشاطات متنوعة من رحلات وغداء جماعي، ورشات عمل ودورات خاصة مع قطاعات بناءة مثل التعاون مع مكتبة الأطفال العمومية ، المشاركة مع الجمعيات الخيرية مثل جمعية التوحد، ندوات خاصة عن السكري.