بدأت معاصر الزيتون في اللاذقية بالعمل مع بدء جني الثمار, وتقدر مديرية الزراعة الإنتاج هذا الموسم بـ 168 ألف طن ومن المتوقع استخلاص أكثر من 35 ألف طن زيت وتزداد نسبة الزيت وجودته المستحصل كلما تقيد المزارعون بفترة الجني (عند النضج) وبشروط نقل المحصول ووضع الثمار في عبوات مهواة وصحية وتجنب تخزين المحصول أو التأخر في عصره وكذلك التزام أصحاب أو مشغلي المعاصر بالشروط الفنية.

وشدد المهندس -منذر جميل خيربك مدير زراعة اللاذقية على مراقبة المعاصر من حيث آلية العامل وتطبيق الشروط الفنية للحصول على زيت بمواصفات ونوعية عالية إضافة لمراعاة تطبيق الشروط البيئية للمعاصر بترحيل مياه العصر (الجفت) للأراضي التي حددتها الزراعة بمايتوافق مع القرار 190/ت الصادر عن وزارة الزراعة لعام 2007 الذي يقضي بتجميع وترحيل مياه الجفت لبساتين الزيتون والأراضي الحراجية البعيدة عن المسطحات المائية والينابيع والأنهار ونشرها في الأراضي المحددة بكميات موصى بها لمنع وقوع حوادث تلوث إضافة للاستفادة من قيمتها السمادية العالية. وأضاف أنه قد تم تعيين فني مشرف من الوحدات الإرشادية التابعة للزراعة, بحيث يفرز لكل معصرة فني ليساعد على إرشاد أصحاب المعاصر إلى كيفية ترحيل مياه الجفت للأراضي الزراعية المحددة وسيتم القيام بجولات على المعاصر للوقوف على التزامها بالقرارات والتعليمات النافذة والتشدد أيضاً بالالتزام بالتسعيرة تحت طائلة المسؤولية وتنظيم ضبط المخالفة بالتعاون مع مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتعميم نشرة التسعيرة, إضافة لوضع لائحة الشروط الفنية للعصر مع التسعيرة ورخصة المعصرة في مكان بارز داخل مبنى المعصرة.