أكدت الدكتورة ريم العاتكي- المدير العام لهيئة مشفى التوليد «مشفى الشهيد مجد عبد الله» أنه وصل عدد الخدمات الطبية المقدّمة في المشفى– خلال التسعة أشهر الماضية إلى / 145/ ألف خدمة تقريباً شملت الخدمات المقدمة مراجعة العيادات والقبولات والعمليات الجراحية «تجويف، تنظير، كبرى» إضافة إلى الولادات القيصرية والطبيعية والتحاليل المخبرية والصور الشعاعية والإيكو وتخطيط القلب والماموغرافي.

أضافت الدكتورة العاتكي أنه وصل عدد الولادات الطبيعية والقيصرية في التسعة أشهر المذكورة أعلاه إلى / 1973/ ولادة، منها /939/ ولادة طبيعية، في الوقت الذي وصلت عدد الولادات القيصرية إلى /1034/ ولادة، أيّ بزيادة في عدد الولادات القيصرية نحو /100/ ولادة تقريباً عن الطبيعية.

ولدى سؤالنا الدكتورة العاتكي عن الأسباب في زيادة الولادات القيصرية عن الطبيعية أوضحت أنه يعود إلى تفضيل الكثيرات من النساء الولادة القيصرية على الرغم من أن الولادة الطبيعية أفضل للأم والطفل معاً من جميع النواحي لأسباب عدة: منها عدم وجود خطورة على صحة الأم والطفل معاً بسبب عدم وجود عمل جراحي فأيّ عمل جراحي يحمل نسبة خطورة سواء في التخدير أو أثناء العمل الجراحي، ولا توجد التصاقات في الولادات الطبيعية عند الأم، في الوقت الذي توجد الالتصاقات في الولادات القيصرية، وتتعافى الولادة أثناء الولادة الطبيعية بسرعة وتعود الأم إلى حياتها الطبيعية لتخديم منزلها وطفلها الرضيع، وهذا الأمر يفتقد في الولادة القيصرية، كما أن مقاومة الطفل الأمراض والوضع الصحي يكون أفضل عند الولادة الطبيعية بسبب اكتمال فترة الحمل في رحم الأم… ودعت مدير عام مشفى التوليد جميع النساء الولادات إلى الولادة الطبيعية في حال عدم وجود مانع صحي.

ولفتت المدير العام لهيئة مشفى التوليد إلى أن القسم الطبي يحوي العيادات (إيكو- أشعة- ماموغرافي- تصوير بسيط- تصوير ظليل- ويوجد قسم الداخلية وتخطيط القلب).

وأضافت كما يوجد قسم الحواضن، وأجورها رمزية جداً، ومركز لرعاية الوليد ويقدم مشفى التوليد كل الخدمات مجاناً بكادر المشفى من صور وتحاليل فضلاً عن خدمات رعاية الوليد وجميعها مجانية بالكامل.

وأكدت الدكتورة العاتكي أنه بشكل عام أجور المشفى رمزية والمخبر يقوم بجميع التحاليل باستثناء الهرمونية، كما يحوي الطابق الثاني القسم الإسعافي «الشعبة الإسعافية الأولى والثانية والثالثة»، وقسم المخاض، والعمليات الجراحية وهو مجهز بأربع غرف عمليات؛ اثنتان منها مجهزة بأجهزة تخدير جديدة، مع تجهيزات للعمل كاملة ولا يوجد أي نقص، والكادر الطبي مؤهل بشكل عام، تحوي الشعبة قسمي التوليد والنسائية.