كشف مدير عام شركة كهرباء القنيطرة – المهندس بسام المصري أن إجمالي التكلفة المتوقعة لإعادة تأهيل كامل الشبكة والمنظومة الكهربائية في المحافظة يبلغ نحو 3,2 مليارات ليرة وقيمة الأعمال المنفذة تزيد على مليار ونصف المليار, ولفت إلى أن الورشات الفنية في الشركة تمكنت بعد تحرير المحافظة من العصابات الإرهابية من إعادة التيار الكهربائي وإنارة 80 بلدة وقرية ومزرعة وتأهيل 250 كم من شبكة التوتر المتوسط بقيمة 420 مليوناً وتأهيل 300 كم من المنخفض بقيمة 575 مليوناً وصيانة وإصلاح وتأهيل 190 مركز تحويل عاماً وخاصاً ووضعها بالخدمة بقيمة 580 مليوناً على أرض المحافظة بعد عودة الأمان والاستقرار إليها, وأوضح المصري أن شركة الكهرباء قامت بتركيب 8 مراكز تحويل لمضخات مياه الشرب في بريقة ونبع الصخر والمربعات الشرقية وبعض قرى القطاع الجنوبي باستطاعة (100 ك ف أ) ومركز تحويل لمضخة مياه البرنس باستطاعة (200 ك ف أ), وتأهيل شبكات وكابلات خطوط التوتر المتوسط على محور مجدوليا- رويحينة – المنبطح بطول 20 كم وشبكات التوتر المنخفض خان أرنبة – الصمدانية بطول 10 كم خلال الشهر الماضي, وأشار المصري إلى أبرز الصعوبات التي تواجه العمل في الشركة من نقص في الآليات والمعدات وقدمها وخاصة روافع السلة وروافع الأعمدة وآليات الحفر وسيارات الخدمة والنقص الحاصل في الكوادر الفنية والعمال حتى وصلت إلى نصف عدد العاملين في الشركة نتيجة التسرب خلال الفترة الماضية وصعوبة تأمين التجهيزات والمواد الأساسية والمستلزمات الفنية من الأعمدة والأمراس والكابلات والمحولات الكهربائية نتيجة العقوبات المفروضة على القطر. ونوه المصري بأنه من الصعوبات التي تواجه الشركة عدم التزام المشتركين بدفع فواتير الكهرباء وأن ديون شركة كهرباء القنيطرة خلال العام الحالي على القطاعين العام والخاص بلغت أكثر من 700 مليون ليرة منها 630 مليوناً ديون القطاع العام و80 مليوناً ديون القطاع الخاص, وبلغت نسبة التحصيل في القطاع العام 15% بينما في القطاع الخاص 27%.