ما زال موضوع تأمين السكن البديل للقاطنين في المنطقة التنظيمية الأولى وفق المرسوم 66 يؤرق الأهالي والمعنيين في محافظة دمشق نتيجة تأخر صرف بدلات الايجار من جهة وارتفاع أسعار الإيجارات إضافة إلى عدم توفرها في دمشق.

وأشار عضو مجلس الشعب غالب عنيز إلى انه تم مؤخرا صرف بدلات الإيجار للقاطنين عن ثلاثة اشهر وتشمل الخامس والسادس والسابع لعام 2017, متسائلاً عن أسباب التأخر في الصرف وخاصة مع ارتفاع أسعار الايجارات مقترحاً إنشاء السكن البديل في منطقة داريا لوجود مناطق خالية ومناسبة وتصلح لهذا الغرض, إضافة إلى طرح الأسهم للسكن البديل وأشار رياض إبراهيم مدير مديرية تنفيذ المرسوم 66 إلى أنه تم صرف مبالغ كبيرة من بدلات الايجار بالتنسيق مع شركة الشام القابضة وتم دفع المبالغ مقدماً عن سنة كاملة للقاطنين, منوهاً بأن دفع بدلات الايجار يتم عن طريق شركة الشام القابضة والتي ترفد مديرية المشروع بالمال, ولفت إبراهيم حول ما يتعلق بالسكن البديل أن هناك تنسيقاً مع بعض المؤسسات الحكومية لإعداد العقود وخلال شهرين سوف تنجز, مشيراً إلى أن التأخر في توزيع السندات يعود إلى وجود عدة لجان ولا يمكن التوزيع قبل إنهاء هذه اللجان لأعمالها والتي تشمل لجنة التقدير والتوصيف ولجنة الجرد ولجنة حل الخلافات ويتم خلال الأشهر الأربعة القادمة توزيع السندات بالكامل, لافتاً إلى أنه تم منح أربع رخص بناء وصب الأساسات في المنطقة التنظيمية الأولى خلف الرازي.

من جانبه أوضح المهندس إبراهيم دياب مدير التنظيم والتخطيط العمراني في محافظة دمشق أن المحافظة تعمل على تقديم كل التسهيلات الممكنة واللازمة لتنفيذ المناطق التنظيمية وضمن هذا الإطار قامت بتخفيف الأعباء المالية المترتبة على منح التراخيص لمقاسم ماروتا سيتي التنظيمية حيث أصدر المكتب التنفيذي لمحافظة القرار رقم 955/م.ت تاريخ 23/9/2019 والمتضمن تخفيض قيمة تأمين الواجهات والمرافق المشتركة للمقاسم المطلوب ترخيصها لتصبح بنسبة 2.5% من تكلفة بناء المتر الطابقي الواحد على الهيكل بدلاً من النسبة المعمول بها سابقاً والمقدرة بـ 5% إشارة إلى أن عدد الموافقات في منطقة ماروتا سيتي بلغ 149 موافقة.