وذكر مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس أغناطيوس كسبو أن ضبط هذه المخالفات تم من خلال الحملة التموينية المكثفة التي نظمتها المديرية على الأسواق في مدينة الحسكة، بهدف التشديد على التجار والباعة وكل الفعاليات التجارية والاقتصادية بضرورة عدم التعامل إلا بالليرة السورية.

كما هدفت الحملة إلى ضبط الأسواق ولاسيما في ظل الارتفاع غير المسبوق للأسعار في مختلف المواد والسلع وخاصة المواد الأساسية للمستهلك الغذائية وغير الغذائية والخضر والفواكه واللحوم الحمراء والبيضاء حيث وصل سعر كيلو غرام الفروج الحي إلى 1400 ليرة. وأسفرت الحملة عن ضبط عدة مخالفات تتعلق بعدم الإعلان عن الأسعار وعدم تداول فواتير نظامية، وقد تم تنظيم 4 ضبوط تموينية مباشرة واتخاذ جميع الإجراءات القانونية بحق المخالفين.وأوضح كسبو أن دوريات الرقابة التموينية قامت خلال الجولة بتنبيه التجار والباعة إلى عدم التلاعب بالأسعار والإعلان عنها بشكل جلي وواضح والعمل على تداول الفواتير والامتناع نهائياً عن التعامل بغير العملة الوطنية بأي شكل من الأشكال وبكافة عمليات البيع والشراء وتداول السلع والبضائع والمواد المختلفة والابتعاد عن الترويج والشائعات والكلام اللفظي، وسيتم تطبيق أقصى العقوبات بحق المخالفين تنفيذاً للأنظمة والقوانين النافذة في هذا المجال.

كما أكد كسبو أن هذه الحملة التموينية ستستمر حتى تشمل كافة الأسواق في جميع أنحاء المحافظة، مبيناً أن عدد دوريات الرقابة التموينية التي نفذتها مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في محافظة الحسكة خلال العام الماضي بلغ 570 دورية وتم من خلال هذه الدوريات ضبط 180 مخالفة، كما تمت مصادرة وإتلاف كميات من المواد الغذائية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك البشري منها 14 ألف طرد جبنة مثلثات و200 طرد كل منها يحوي 24 كرتونة مقبلات غذائية للأطفال (بطاطا شيبس وغيرها) و24 كرتونة (مقرمشات) غذائية (طرابيش). وتم إتلاف هذه المواد حسب الأصول وتنظيم الضبوط التموينية واتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق حائزيها. أما خلال الشهر الماضي فتم تسيير 56 دورية في الأسواق وتنظيم 4 ضبوط تموينية مباشرة و4 ضبوط عينات من أجل تحليلها والتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية السورية وصلاحيتها للاستهلاك البشري. وأشار المهندس كسبو إلى أن مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في الحسكة تعاني العديد من الصعوبات، أبرزها عدم وجود آليات في المديرية من جهة وقيام المجموعات المسلحة بمنع دوريات حماية المستهلك من مراقبة الأسواق في بعض مناطق المحافظة من جهة ثانية.