صرح منذر خيربك- مدير الزراعة في محافظة اللاذقية بأنه ومن خلال المتابعة الميدانية للضرر الناجم عن الأحوال الجوية خلال الفترة الماضية، فقد تجلت الأضرار على القطاع الزراعي بأن المياه غمرت 190 بيتاً بلاستيكياً في جبلة، وأيضاً غمرت مؤقتاً مساحة 1750 دونماً وأدت إلى تساقط ثمار الحمضيات، إضافة إلى غمر مؤقت بالمياه لمساحة/ 42 /دونماً مزروعة بالقمح.

وقال مدير الزراعة: إن الإحصاءات الأولية للأضرار الناجمة عن الرياح الشديدة التي أثرت في المحافظة أظهرت حصول أضرار في «الهيكل والنايلون والمحصول» في حوالي 40 بيتاً بلاستيكياً وضرر على النايلون «تمزق وتطاير وتضرر في المحصول» في حوالي 600 بيت بلاستيكي, وضرر على النايلون «تطاير وتمزق بسيط وضرر بسيط في المحصول» في حوالي 500 بيت بلاستيكي أيضاً.

ولفت خيربك إلى حدوث أضرار في الأنفاق البلاستيكية على النايلون ونبات الكوسا في حوالي 200 دونم بالإضافة إلى أضرار أصابت أشجار الحمضيات من خلال تساقط كميات كبيرة من الثمار وخاصة على صنفي «أبوصرة» و«المندلينا» المتبقية من دون جني قد يصل أحياناً إلى أكثر من 65 بالمئة.

وأكد خير بك أن الوحدات الإرشادية مستنفرة لحصر الأضرار لدى حصولها، وتتم موافاة دوائر المناطق بالأضرار، ولاحقاً تتم موافاة الإدارة بها لإعداد التقرير النهائي وموافاة المحافظ بالتقرير.

وبالإضافة إلى الأضرار الزراعية، تسببت الرياح الشديدة التي شهدتها محافظة اللاذقية بسقوط أشجار, ما أدى إلى قطع طرقات وأعطال كهربائية في عدد من القرى.

وتشهد محافظة اللاذقية منذ بداية موسم الشتاء الحالي هطلات مطرية غزيرة أدت إلى فيضانات وتشكل السيول وحصول اختناقات في الفوهات المطرية في عدد من الشوارع والأحياء وإلى غمر الأراضي الزراعية في مناطق دمسرخو ورأس شمرا وفديو وأوتستراد اللاذقية- كسب وطريق الشاطئ الأزرق إضافة إلى دخول المياه إلى منازل المواطنين في عدد من المناطق، بالإضافة إلى مدينة جبلة وريفها.

واتخذت المحافظة الاحتياطات اللازمة لكن الهطلات المطرية الغزيرة أدت إلى اختناقات في الفوهات المطرية وعدم استيعاب الأقنية والخطوط للغزارة الكبيرة ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه.