أوضحت مديرية التخطيط في المؤسسة العامة للصناعات النسيجية أن الشركات التابعة للمؤسسة من الغزل والنسيج ورغم كل الظروف المحيطة بها لا تزال مستمرة في تأمين حاجة القطاع وتعمل على طرح منتجاتها في الأسواق المحلية وبأسعار معقولة لتلبية حاجات المواطنين تحقيقاً لمبدأ التدخل الإيجابي لشركات القطاع العام في مواجهة تأمين الاحتياجات في الأسواق.

وأشارت مديرية التخطيط في مذكرتها بشأن واقع العمالة والشركات التابعة لها إلى أن تأمين مادة الأقطان المحلوجة تعد من أهم الصعوبات التي تواجه عمل شركات الغزل وتهددها بالتوقف في حال عدم توفراها ما ينعكس لاحقاً على كل الشركات لكونها تشكل المادة الأولية اضافة إلى استمرار انقطاع التيار الكهربائي والأوضاع الأمنية السائدة مايؤدي إلى توقف العمل فيها جزئياً أو كلياً.

ومع ذلك لا تزال المؤسسة تسدد رواتب عمالها في الشركات المتوقفة من وارداتها ما أدى إلى استنزاف سيولتها وما ينبىء بعدم الاستمرار بدفع رواتب العاملين في الأشهر القادمة.

كما أشارت المذكرة إلى توقف وخروج العديد من الشركات من الخدمة بشكل كامل نتيجة استهدافها من قبل العصابات الارهابية المسلحة كالشركة السورية للغزل والنسيج في حلب- الشهباء للمغازل والمناسج – والأهلية للغزل والنسيج ومعمل سجاد حلب- العربية للملابس الداخلية- الصناعية للملبوسات بحلب- الفرات للغزل في دير الزور وفي ادلب توقفت شركة خيوط ادلب- والحسكة الخماسية- ادلب للغزل والمغازل والمناسج

مع الإشارة إلى أن المبيعات الخارجية لقطاع الغزل والنسيج وقيمة الصادرات الخارجية بلغت حتى منتصف العام الحالي 177,5 ألف دولار مايعادل 25,797 مليون ليرة مع وجود مخازين سلعية للفترة نفسها ما قيمته 9,210 مليارات ليرة بالأسعار الجارية حذف منها مخزون أول المدة للشركات الخارجية عن الخدمة بسبب الإرهاب علماً أن قيمة المبيعات الداخلية بلغت 4,639 مليارات ليرة.