في سياق المبادرة الإنسانية التي أطلقها الدكتور رشاد ثابت مراد منذ بداية الشهر الحالي لمعالجة ومداواة حالات الإصابة بالأسنان لمصابي الحرب وأبناء الشهداء والمحتاجين مجاناً، واصل الفريق الطبي المعني بالمبادرة استقبال الحالات كل يوم إثنين، حيث تجاوز عدد المستفيدين مئة حالة، وبتكاليف مالية عالية.

ويقوم فريق المبادرة بإشراف الدكتور مراد بعمليات زرع أسنان مفقودة جراء الإصابات في الحرب للعديد من الحالات.

وعن المبادرة يقول مراد، وهو أيضاً سفير المجلس العالمي لزراعة الأسنان في سورية : «إن المعالجة مجانية بالكامل بما فيها عمليات زرع الأسنان لمصابي الحرب وأبناء الشهداء».

وأضاف مراد: إن الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها بلدنا وارتفاع الأسعار، وعدم مقدرة نسبة كبيرة من الناس على معالجة أمراض أسنانهم لارتفاع الأسعار تحتم علينا التكاتف وتضافر جهود الجميع لتقديم ما يلزم كل منا حسب اختصاصه وقدرته، وهذا أقل ما يمكن أن نقدمه لمن دافع عن الوطن، وللجنود الموظفين الآخرين الذين يعملون بصمت ولم تسعفهم ظروفهم المالية في الوقت الراهن للمعالجة، موضحاً أن عدد الذين استفادوا من المبادرة حتى الآن حوالي مئة مريض، إذا أضفنا العديد من حالات الموظفين ومن يقصد العيادة، حيث شملت معاينة وتشخيصاً وعلاجاً بشكل مجاني، كما تعنى الحملة بالطلاب وذوي الاحتياجات الخاصة.

يذكر أن المبادرة أطلقت منذ بداية الشهر الحالي وهي مستمرة حتى نهايته.