فرضت الولايات المتحدة الأمريكية على مواطني عدد من الدول الآسيوية والأفريقية الراغبين بزيارتها إيداع كفالة مالية يمكن أن تصل قيمتها إلى 15 ألف دولار في خطوة تعكس عنصرية إدارة الرئيس دونالد ترامب المنتهية ولايته.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن إدارة ترامب قولها إن هذا الإجراء الجديد سيدخل حيز التنفيذ في الـ 24 من كانون الأول القادم لفترة تجريبية مدتها ستة أشهر.

وبموجب الإجراء الجديد سيطلب من مواطني هذه الدول من حملة التأشيرات من الفئة (باء) التي تتيح زيارة الولايات المتحدة لفترة قصيرة الأجل بقصد السياحة أو التجارة أن يدفع كل منهم مبلغا يمكن أن يصل إلى 15 ألف دولار أميركي تحتفظ به دائرة الهجرة والجمارك الأميركية إذا ما فشل في أن يثبت أنه غادر الولايات المتحدة ضمن المهلة المحددة.

وأصدرت إدارة ترامب قرار فرض الكفالة خلافا لما كان يحصل في السابق حول كل القضايا المتعلقة بتعديل قواعد الهجرة حيث تم إقرار هذه الكفالة من دون إشعار مسبق ومن دون طرحها على النقاش العام.