لم يلقَ قرار توزيع السكر والرز المقنن عبر البطاقة الالكترونية، من قبل وزارة التجارة الداخلية منذ ما يقارب الشهرين، والتي أخذت على عاتقها حينها اتخاذ كل الإجراءات الكفيلة بإيصال الرسائل النصية للمستفيدين في مواعيدها المحددة، رضا المواطنين في السويداء ، فعلى أرض الواقع لم تصل الرسائل لمعظمهم، ومؤخراً لجأت المؤسسة السورية للتجارة إلى مبادرة بتسيير سيارات جوالة لتوزيع السكر والرز على من لم تصلهم رسائل نصية، لكن حتى هذه الطريقة لاقت ازدحاماً كبيراً حول سيارات التوزيع

مدير فرع السورية للتجارة في السويداء- عاصف حيدر وبعد سؤال (تشرين) عن مبادرتهم أكد أنهم أطلقوا هذه المبادرة للتخفيف على المواطن أولاً وحتى لا يخسر المواطنون الذين لم تصلهم الرسالة حصتهم من المقنن بسبب عدم تفعيل بعض البطاقات من قبل شركة تكامل والتي تشكل هذه المواد داعماً أساسياً لمعيشتها في ظل الظروف الراهنة، إذ تحوي كل سيارة جوالة على 5 أطنان سكر ومثلها أرز.