مشكلة الإشغالات في مدينة دمشق وكيفية إزالتها ومخالفات البناء التي تزداد يوماً بعد يوم وتسوية مداخل الأبنية المشتركة والسطوح كانت محاور رئيسة في الجلسة الثانية لمجلس محافظة دمشق أمس برئاسة المهندس عادل العلبي رئيس مجلس محافظة دمشق، وتركزت المداخلات على ضرورة الإسراع في صيانة المعدات الموجودة لدى دوائر الخدمات أو استبدالها وإحداث مركز خدمة المواطن في منطقة كفرسوسة، فللعام الثالث على التوالي كانت مطلباً لأهالي المنطقة ولا مجيب!؟ وتعبيد الشوارع والإسراع بتنفيذ الأحكام القضائية الخاصة بالسكن البديل وإحداث مراكز للتسجيل على مادة المازوت وزيادة عمال النظافة في حي الـ 86.

كما طالب أحد الأعضاء بالعدالة في تلبية المطالب الخدمية بين أحياء مدينة دمشق كافة من جانبه بيّن عبد الفتاح أياسو مدير التخطيط العمراني في معرض إجابته على تساؤلات حول منح السكن البديل المتعلق بعدد من الأحكام القضائية أن الموضوع عرض على المكتب التنفيذي وتمت مناقشته مع الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش التي خولت المكتب التنفيذي اتخاذ القرار المناسب واعتماد قراره كمرجعية في حل القضايا المشابهة، أما بالنسبة لتوسيع طريق مدخل المزة /86/ فأكد أنه تم إقرار المشروع وتم اعتماده في الخطة السنوية ولكن الإدارة المحلية تريثت بتنفيذه لأنه ليس من الأولويات.

أما بالنسبة لإنشاء محطات وقود في مدينة دمشق فتم التعاقد مع شركة المحروقات على إنشاء /10/ محطات بكلفة /264/ مليون ليرة، كما أكد على تسليم مديرية المحروقات /4/ مراكز جديدة للتسجيل على مادة المازوت في باب توما- المزة- برزة- كفرسوسة.

من جانبه أكد عماد العلي مدير النظافة أن منطقة المزة تخدم من قبل /106/ عمال و/26/ عاملاً مخصصين لمنطقة الـ 86 وأن مدينة دمشق تخدم من قبل /3000/ عامل نظافة.