خصصت الندوة المسائية في معرض الكتاب الـ 31 بمكتبة الأسد الوطنية اليوم لتناول كتاب ما العلمانية الذي صدر مترجماً عن الهيئة العامة السورية للكتاب هذا العام.

الكتاب الذي ألفه الفرنسي هنري بينا

شكل معرض الفنان التشكيلي إبراهيم سلامة بعنوان “سورية تاريخ وحضارة” الذي احتضنته صالة الباسل للمعارض فرصة لنقل جزء من تجربة الفنان الخاصة “الرسم بالطين” إلى محبي الفن التشكيلي في اللاذقية.

34

عاما بعد عام يزداد معرض مكتبة الأسد إضاءة لجهة عدد العناوين وتنوعها ونوعيتها ودور النشر من ناحية ولجهة التنظيم وعدد الزوار من جهة أخرى.

سانا استطلعت آراء عدد من زوار المعرض من مختلف الشرائح

تحظى الكتب العلمية والمعلوماتية وكتب التنمية الذاتية بمساحة واسعة في أجنحة معرض الكتاب الحادي والثلاثين في مكتبة الأسد الوطنية لما تقدمه للقارئ من معلومات علمية موثقة تغني فكره مع طباعة جذابة تهتم

وقع الروائي سهيل الذيب روايته الجديدة (آثام) ضمن فعاليات معرض الكتاب الحادي والثلاثين في مكتبة الأسد الوطنية.

الرواية التي وقعها الذيب في جناح دار العراب للطباعة والنشر تعبر عن رفض قاطع للذل

تحتفي 150 دار نشر ومؤسسة سورية من القطاعين العام والخاص بمعرض الكتاب بدورته الحادية والثلاثين عبر ما يقدمونه من إصدارات متنوعة في مجالات عديدة منها السياسي والأدبي والفلسفي والتراثي والعلمي

يتجلى في تجربة الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين عطش معرفي في البحث عن الفكرة التي تأتي مع العاطفة المنبثقة من انعكاسات الواقع ليقدم نصاً مختلفاً وإشكالياً وغير مألوف.

وخلال مشاركته في

وقع الدكتور محمد عامر المارديني مجموعته القصصية (حموضة معدة) وذلك خلال الدورة الـ 31 من معرض الكتاب في مكتبة الأسد.

وبين المارديني خلال حفل التوقيع الذي استضافه جناح دار الشرق للطباعة والنشر

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع