اختتمت مديرية الثقافة بريف دمشق فعالية “المقاومة ثقافة وانتماء” في المركز الثقافي العربي في يبرود اليوم والتي أطلقتها في العاشر من الشهر الماضي على مستوى عدد من المراكز في المحافظة.

وتضمن حفل الختام الذي شارك فيه المركز الثقافي العربي في يبرود وجمعية المستقبل لذوي الإحتياجات الخاصة عروضاً فنية قدمها أطفال من ذوي الاحتياجات اضافة الى غناء كورالي لجوقة صدى.

واشارت مديرة ثقافة ريف دمشق ليلى صعب في كلمة لها الى دور المقاومة في الدفاع عن سورية والوقوف في وجه كل ما تتعرض له من ارهاب تكفيري .

ولفتت صعب إلى أهمية إقامة هذه الفعالية في منطقة القلمون بريف دمشق التي تعرضت لجرائم الارهاب لفترة من الزمن حتى قام بواسل جيشنا بإعادة الأمن إلى ربوعها فسطرت أروع القصص حول تلاحم الشعب مع الجيش .

بدورها تحدثت مديرة الشؤون الاجتماعية في ريف دمشق فاطمة رشيد عن الجهود المبذولة لدعم ذوي الإحتياجات الخاصة والتي تساهم في دمجهم بالمجتمع منوهة بالتفاعل الكبير الذي تشهده مدينة القلمون بشكل عام وخاصة يبرود لجهة دعم ذوي الاحتياجات الخاصة وهذا يدل على تفهم المجتمع لهم.

في نهاية الحفل افتتح معرض للأشغال اليدوية والتراثية في جمعية المستقبل لذوي الاحتياجات الخاصة تضمن أعمالا للأطفال وسيدات من يبرود .

وكانت مراكز ثقافية بريف دمشق قدمت نشاطاتها ضمن فعالية “المقاومة ثقافة وانتماء” ومنها ثقافي قارة وجديدة الخاص وصيدنايا وجرمانا وقطنا وغيرها.