أطلقت المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي بالشراكة مع الأكاديمية السورية الدولية للتطوير والتدريب اليوم دبلوم الإخراج السينمائي والتلفزيوني يتم خلاله تنفيذ عدد من البرامج والدبلومات المهنية وفق أعلى المعايير المهنية والعلمية.

ويهدف الدبلوم إلى رفع كفاءة العاملين والراغبين بالعمل في الإخراج السينمائي والتلفزيوني من خلال تزويدهم بالأسس النظرية والتدريب العملي ليتمكنوا من امتلاك مهارات الإخراج والإلمام بالمبادئ الأساسية للتصوير والمونتاج والإنتاج وغيرها من المبادرات الضرورية في مجال الإخراج السينمائي والتلفزيوني.

وقال مدير الأكاديمية السورية للتطوير والتدريب الدكتور نزار ميهوب خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مبنى الأكاديمية “إن الدراما السورية عانت خلال السنوات الماضية من مشكلة كبيرة تتمثل بتسرب للكوادر العاملة في هذا المجال ومن هنا جاءت فكرة هذا الدبلوم لتأهيل كوادر جديدة ترفد هذا القطاع”.

وبين ميهوب أن الدبلوم جاء بعد اجتماعات مكثفة مع المخرجين والعاملين في المجال الدرامي للاستماع إلى آرائهم للوصول إلى منهاج مدروس وفقا

للمعايير العالمية إضافة إلى عقد اجتماعات مع سفراء ومختصين للاستفادة من تجاربهم المهنية والعلمية في هذا المجال مثل كوبا وروسيا وايران والتشيك.

من جهته أشار المخرج هشام شربتجي إلى أهمية الدبلوم لمستقبل الدراما السورية كونها تعاني من وجود عدد كبير من الكوادر غير المؤهلة والتي أصبحت تمارس المهنة بالوراثة مؤكدا أهمية أن يكون الفن مسلحا بالمعرفة والخبرة والثقافة متمنيا أن تكون هذه الخطوة بذرة تخرج من يستحق حتى يأخذ كل ذي حق حقه ويصبح الدارس للدراما وفنونها في مكانه الصحيح.

واتفق المخرج محمد فردوس الاتاسي مع شربتجي على ضرورة رفد الدراما السورية بخبرات اكاديمية مشيرا إلى وجود مشكلة كبيرة في اختيار النصوص الدرامية ومن يخرجها.

ونبه اتاسي إلى ضرورة أن تعود الدراما إلى التاريخ والرواية والقصة في نصوصها وأن تتعامل مع المخرج المثقف للعودة بالدراما السورية إلى

مكانتها المتميزة والراقية التي اعتاد عليها الجمهور.

اما المخرج غسان جبري فأكد أهمية أن يتسلح المخرج بأعلى درجات الثقافة وخاصة ثقافة بلده وتحرير الدراما من لعنة رأس المال التي أثرت على نوعية النصوص وجودتها معتبرا أن هذا الدبلوم حلم تحقق متمنيا أن يخرج مخرجين مبدعين يعيدون للدراما السورية ألقها.

اما المخرجة رشا شربتجي فأشارت إلى خصوصية عمل المخرج كونه يتعامل مع كوادر مختلفة مبينة أن معضلة الدراما تكمن في المخرج والكاتب وإدارة الإنتاج ما يحتم أن يكونوا جميعا موهوبين ليؤثروا على مسيرة الدراما.

وأكدت شربتجي أن بلدا مثل سورية تستحق وجود المعهد الذي يخرج مخرجين موهوبين ستكون لهم رؤية خاصة بهم.

من جهتها اوضحت الدكتورة رانيا الجبان أن منهاج الدبلوم الذي يستمر سنتين يتضمن 1100 ساعة عمل تتضمن محاضرات وتمارين وورشات عمل موزعة على عامين دراسيين مقسمين إلى 4 فصول دراسية ويشمل منهاجه على الإخراج والتصوير والإضاءة والمونتاج الرقمي والإنتاج وكتابة السيناريو وقيادة الممثل أمام الكاميرا.

ويرافق هذا الدبلوم مشروع مواز يتضمن تعريب وترجمة أمهات الكتب والمراجع في هذا المجال

أضف تعليق


كود امني
تحديث