يجيب كتاب “إيران وسورية عناق البنادق والشرف” الصادر حديثاً عن عشرات الأسئلة حول أسباب تعرض سورية للحرب الإرهابية التدميرية والدوافع التي حدت بالجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى دعم صمودها في مواجهة هذه الحرب في كل المجالات والتصدي لمشروع تفكيك دول المنطقة.

الكتاب الذي جرى حفل توقيعه بالامس في مقر اتحاد الكتاب العرب يؤكد أن استهداف سورية بسبب مواقفها التاريخية من المقاومة مستعرضاً عبر دراسات وبحوث لستة وثلاثين مفكراً وباحثاً من سورية وفلسطين نضال الشعب السوري لتطهير أرضه من التنظيمات الإرهابية بشكل منهجي يرتكز على القيمة المعنوية والتاريخية الناتجة عن صمود سورية وحلفائها وخاصة إيران في وجه الحرب.

وعن الكتاب قال رئيس اتحاد الكتاب العرب الدكتور نضال الصالح لـ سانا الكتاب شهادات حق بأقلام باحثين سوريين وفاء لأرواح من ارتقوا وهم يدافعون عن سورية وامتزجت دماؤهم بتراب هذه الأرض وأورقت نصراً للإنسان عامة لا لمحور المقاومة وحده معتبراً أن الكلمة الممجدة للحقيقة فعل للمقاومة وللتنوير كما أنها تعبير عن الدور الذي يجب على المعرفة أن تنهض به للدفاع عن قضايا الإنسان.

عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب الدكتور حسن حميد بين أن الكتاب حصيلة جهود مجموعة من مثقفي سورية وفلسطين لتدوين كل ما جرى في وطنهم خلال سنوات الحرب الإرهابية ومعاناة البشر في الأرياف والمدن وقصص البطولات والتضحيات دفاعاً عن التاريخ والهوية والسيادة والعمران وتعبيراً عن معاني الصداقة الوطيدة بين الشعبين السوري والإيراني وتقديراً للدور الذي قامت به إيران منذ اللحظات الأولى لبدء المؤامرة على سورية.

من جانبه قال سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية جواد ترك ابادي جئنا إلى هنا إلى هذا المكان الذي كنت أحلم بزيارته لأنه معقل الثقافة والأدب لنتحدث حول عناق البنادق والشرف الذي يسمو لنكتب مستقبلاً طيباً لكل البشر مؤكداً أن الوقوف إلى جانب سورية انتصار للحق لأنها تصدت لأكبر مؤامرة إرهابية وانتصرت عليها.

يذكر أن الكتاب صادر عن دار كنانة للطباعة والنشر والتوزيع ويتألف من مجلدين ضم الأول دراسات لكل من الدكاترة نضال الصالح وابراهيم أحمد سعيد وتركي صقر وعلي بدوان وغازي حسين وفايز عز الدين وعلي دياب وطالب علي ابراهيم وشادي أمين أحمد إضافة للباحثين زبير سلطان حميد قدوري وعيد سليمان الدرويش وعبد الفتاح ادريس ونبيل فوزات نوفل.

أما المجلد الثاني فتألف من دراسات للدكاترة ابراهيم زعرور وبلال مرعي ومصطفى العبد الله الكفري وبسام رجا وسليم بركات وعبد الله الشاهر وعيسى درويش ومحمد البحيصي ومحمد قيس ويوسف جاد الحق والباحثين ابراهيم أبو ليل وأحمد صوان وأكرم عبيد وباسل شحادة وتحسين الحلبي وتيسير سالم رمضان وخالد بدير وعارف الأغا وعدلي الخطيب ابو فاخر وعلي جمعة ومحمد اسماعيل حديد ومحمد مباركة.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث