أحيا ثنائي العود والغيتار الموسيقيين محمد سبسبي وطارق صالحية أمسية موسيقية مفعمة بروح الشرق بمشاركة المغنية التونسية محرزية الطويل على خشبة مسرح الدراما بدار الأسد للثقافة والفنون.

الأمسية التي شارك فيها أيضا كل من شادي عبد الكريم غناء وباسم الجابر على آلة كونترباص وعفيف دهبر إيقاع جالت بلادا عربية من خلال عزف ألحان لمؤلفين موسيقيين سوريين ولبنانيين ومن مصر وتونس.

وبدأت الأمسية بعزف مقطوعتي سلمى ووداع  تأليف حسين سبسبي لتتوزع بعدها المقطوعات الموسيقية والغنائية على فترات البرنامج الذي تضمن مقطوعة حبوا بعضن لزياد الرحباني وتانغو نهوند لأمير البزق محمد عبد الكريم ومقطوعتي سمرا يا سمرا ولاموني غارو مني للمؤلف التونسي الهادي الجويني.

وتضمن برنامج الأمسية مجموعة من الإرتجالات الغنائية الموسيقية وموشح  يا غريب الدار للمؤلف المصري فؤاد عبد المجيد ومقطوعة شام للمؤلف سبسبي.

يذكر أن مؤسس ثنائي العود والغيتار عازف العود محمد سبسبي له العديد من المقطوعات الموسيقية أهمها همسات شامية المستوحى من عمق التراث الدمشقي وفي رصيده العديد من المشاركات المحلية والدولية ومساهمات عدة في الموسيقا الدرامية والتصويرية.

أما عازف الغيتار طارق صالحية خريج المعهد العالي للموسيقا عام 1999 اختصاص غيتار فله تجارب عديدة في التوزيع على هذه الآلة وعزف في العديد من المسارح العربية والأجنبية أهمها مشاركته في مهرجان تألق الأمويين في قرطبة بإسبانيا ويمتاز بأسلوب فريد وخاص بعزف الموسيقا الشرقية على آلة الغيتار كما ألف مجموعة مؤلفات ومنها أغان هادفة للأطفال.

المصدر – سانا