حصد العرض المسرحي السوري “شكسبير ملكا” جائزتي” أفضل مخرج للمخرج لؤي شانا وأفضل ممثل للفنان ناصر مرقبي في ختام فعاليات مهرجان أيام كربلاء الدولي للمسرح بالعراق الذي أقيم ما بين الثالث والسابع من الشهر

ثمة امرأة مُعلقة من عرقوبها فيما يُشبه المسلخ، إلى جانب خروفٍ هو الآخر يتدلى كضحية في مشهدٍ طفح بالأحمر وتوهج به بمساحة لوحة تتسع أبعادها حتى لتظنها أمست كوناً، ربما تختصرُ وتُكثفُ وجعاً طال وامتدّ

لا مكان للتوصيفات العامة والأحكام الجماعية، ولا نبالغ لو قلنا إن زمن الشموليات ولّى، ليس لأن العدد الكبير للأعمال المعروضة «80 عملاً» يصعّب علينا المهمة فحسب بل لأن المشاركات فيها من الخصوصية ما يجعل

«الوردة التي..

تقرأ للنحلة المُتقاعدة

مسودات الرحيق العتيقة

وتمعن باتكاء رأسها

على ذكرياتٍ هرمة».

ما سبق؛ كان سكبة شعرية، للشاعرة سمر محفوض، من مجموعة اختارت لها عنواناً أخذته من إيقاع مقولة



يستمر الفنانون التشكيليون المشاركون في ملتقى التصوير السادس بعنوان “سورية جسر المحبة” في إكمال لوحاتهم التي يرسمونها في حديقة المتحف الوطني بدمشق لتكون حصيلة كل فنان عملين فنيين في نهاية الملتقى

تفتتح مسرحية ابن عربي من إنتاج مديرية المسارح والموسيقا عروضها عند الساعة السادسة من مساء السبت القادم على خشبة مسرح القباني في دمشق.

العرض الذي يخرجه الفنان علي صطوف ومن تأليفه بالتعاون مع

أتاحت طبيعة عمل التشكيلية عبير الأسد وسفرها المتواصل للاطلاع على الفنون في مختلف دول العالم عبر زيارة المتاحف ومتابعة الفعاليات الفنية المهمة الفرصة لها وشجعتها على العودة الى الفن الذي ابتعدت عنه في

بين الصدف والموزاييك والرسم على الزجاج تقدم اليد الحرفية السورية صنوفا مختلفة من الفن الذي يشكل حالة فردية يتميز بها المبدع السوري الذي ورث الاتقان والفن عن آبائه واجداده.

وشكل مهرجان أيام