اختطف إرهابيون يعملون بإمرة قوات الاحتلال التركي عددا من الشبان من أبناء قرية القاطوف في منطقة رأس العين بالحسكة وأقدموا على سرقة منازل فيها بينما تزايدت عمليات اقتتال الإرهابيين فيما بينهم والتي أسفرت عن مقتل العديد منهم.

وذكر مراسل سانا في الحسكة أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية واصلوا ممارساتهم العدوانية بحق المدنيين في ريف الحسكة الشمالي الغربي واعتقلوا عددا من الشباب من قرية القاطوف في منطقة رأس العين كما سرق الإرهابيون عددا من منازل القرية الخالية من سكانها الذين هجروا بفعل اعتداءات الإرهابيين وممارسات قوات الاحتلال التركي التي تشغلهم.

ولفت المراسل إلى مقتل ثمانية من مرتزقة أردوغان في قرية الهراس بريف رأس العين نتيجة اقتتال فيما بينهم بالتوازي مع مواصلتهم أعمال النهب والسرقة حيث أقدموا على سرقة محولة الكهرباء التي تغذي بئر قرية المدان بريف رأس العين بالكهرباء ما تسبب بانقطاع المياه عن قرابة عشر قرى.

وفي سياق محاولاتها لإحداث تغييرات ديموغرافية نقلت قوات الاحتلال التركي اليوم ثماني عائلات جديدة لمرتزقتها الإرهابيين إلى قريتي حميد والعرادة بريف رأس العين.

وأشار المراسل إلى إقدام قوات الاحتلال التركي على نقل غرف مسبقة الصنع إلى نقطة عسكرية لها في قرية السودة بريف رأس العين وذلك مع إقدامها على إنشاء نقطتين عسكريتين في قريتي الكنيهر والطولان بريف رأس العين أيضا.

واختطف إرهابيون أمس عددا من أبناء مدينة رأس العين وسرقوا عددا من المنازل فيها وجرفوا منازل في قرية الدردارة بالريف ذاته في حين ادخلوا عددا من أسر الإرهابيين قادمين من تركيا إلى شارع السيدا بحي المحطة في المدينة وتم إسكانهم فيها.

ومنذ عدوانها على الأراضي السورية في التاسع من تشرين الأول الماضي أقدمت قوات النظام التركي ومرتزقته من الإرهابيين على تنفيذ عمليات إجرامية بحق الأهالي ودمرت البنى التحتية والمرافق الخدمية ما أدى إلى نزوح كبير للمدنيين باتجاه مدينتي الحسكة والقامشلي في حين نقلت قوات الاحتلال والتنظيمات الإرهابية العاملة بإمرتها مئات الأسر من أهالي الإرهابيين وأسكنتهم في منازل المدنيين الذين ضغطت عليهم وهجرتهم من المنطقة.