أعلن الجيش العربي السوري ظهر أمس إعادة الأمن والاستقرار إلى مدينة البوكمال جنوب شرق مدينة دير الزور بحوالي 140 كم وذلك في إنجاز جديد يشكل إعلانا لسقوط مشروع تنظيم “داعش” الإرهابي وانهيارا لأوهام رعاته وداعميه.

وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان تلقت سانا نسخة منه إن وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة “حررت مدينة البوكمال آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة الشرقية”.

وذكرت القيادة العامة للجيش أن تحرير المدينة “تحقق بعد معارك عنيفة قتل خلالها أعداد كبيرة من الإرهابيين منهم متزعمون في تنظيم داعش” حيث بدأ عناصر الهندسة على الفور بتفكيك العبوات الناسفة والمفخخات من أحياء المدينة” مشيرة إلى أن وحدات الجيش “ما زالت تلاحق فلول إرهابيي داعش الفارين على أكثر من اتجاه للقضاء على ما تبقى منهم في البؤر الإرهابية في البادية بعد أن تم تدمير مقراتهم وعتادهم”.

وتعرضت مدينة البوكمال خلال الأشهر الماضية لقصف جوي عشوائي من قبل “التحالف الأمريكي” اللاشرعي ما تسبب بدمار كبير في المدينة وذلك بزعم تدمير مواقع وأوكار “داعش” في حين تؤكد التقارير أن مجمل غارات التحالف كانت تركز على الجسور والأبنية السكنية والبنى التحتية ولاسيما المؤسسات الخدمية والمرافق العامة كالأندية الرياضية والحدائق وشبكات الهاتف والكهرباء.

وأوضحت القيادة العامة للجيش أن تحرير مدينة البوكمال يكتسب أهمية كبيرة كونه يمثل “إعلانا لسقوط مشروع تنظيم داعش في المنطقة عموما وانهيارا لأوهام رعاته وداعميه لتقسيمها ويحكم السيطرة على مساحات واسعة من الحدود السورية العراقية ويؤءمن طرق المواصلات بين البلدين الشقيقين ويشكل منطلقا للقضاء على ما تبقى من التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها على امتداد مساحة الوطن”.

ولعب التنسيق المتواصل بين الجيشين السوري والعراقي دورا كبيرا في تطهير مساحات واسعة من المنطقة الحدودية المشتركة ومنع تسلل إرهابيي “داعش” الذين كانوا يتنقلون خلال الفترة الماضية بين جانبي الحدود تحت حماية “التحالف الأمريكي” الذي عمد أكثر من مرة على استهداف مواقع للجيش العربي السوري بغية وقف انتصاراته وتقدمه في ملاحقة إرهابيي التنظيم إضافة إلى تزويدهم بالمعلومات الاستطلاعية للاحتماء من ضربات الجيش وتنفيذ هجمات إرهابية على التجمعات السكنية في المدينة.

وجددت القيادة العامة للجيش “عهدها لأبناء شعبنا الأبي أن تبقى قواتنا المسلحة الباسلة درع الوطن وحصنه المنيع في مواجهة الإرهاب وإسقاط المشاريع الصهيو أمريكية والدفاع عن وحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية”.

وحيت القيادة العامة للجيش في ختام بيانها أرواح شهدائنا الأبرار في الجيش والقوات المسلحة والقوات الرديفة والحليفة أصحاب الفضل في كل الانتصارات بالحرب على الإرهاب.

وتخوض وحدات من الجيش معارك عنيفة على محور محكان /العشارة القورية/ في المنطقة الممتدة بين البوكمال ومدينة الميادين التي أحكم الجيش سيطرته عليها في الـ14 من الشهر الماضي في خطوة من شأنها إعلان الضفة الغربية لنهر الفرات خالية من إرهابيي “داعش”.

ويؤكد تحرير مدينة البوكمال الذي جاء في سياق سلسلة من الانتصارات على الإرهاب ان الجيش العربي السوري وحلفاءه هم القوة الوحيدة القادرة على دحر الإرهاب وأن جميع المسميات الأخرى للفصائل المسلحة لا تعدو أن تكون وجها آخر لإرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” تنفذ أجندات ومخططات واشنطن وحلفائها المعادية لسورية والمنطقة.

دمشق-سانا