فرض فريق الوحدة إيقاعه في مواجهة نظيره الوحدات الأردني الثلاثاء، بالعاصمة اللبنانية بيروت، في ذهاب نصف نهائي منطقة غرب آسيا لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد فوزه بنتيجة 4-1 ليضع الفريق السوري قدمه الأولى في الدور النهائي لمنطقة غرب آسيا.

ونرصد 4 عوامل ساهمت في تحقيق تلك النتيجة:

1 - خبرة السيد

لا يختلف اثنان أن حسام السيد مدرب الوحدة أعاد لفريقه رونقه وقوته حيث يعرف السيد كيف يسخر إمكانيات لاعبيه ويقرأ المباراة بشكل ملفت، وفي مواجهة الوحدات كان للسيد دورًا مهمًا في قلب النتيجة وخاصة في الشوط الثاني حيث أشرك الثلاثي قصي حبيب ورجا رافع وعلي رمال بدلاً من محمد الحسن وماجد الحاج ومحمد غباش فسجل الوحدة 3 أهداف رجحت كفته وليرسخ السيد مقولة " الشوط الأول للاعبين والثاني للمدربين".

2 - الالتزام بالتعليمات

من خلال مجريات المباراة ظهر واضحاً أن حسام السيد مدرب الوحدة أعطى تعليمات صارمة للاعبين بالتركيز الشديد ومراقبة مكامن الخطورة في الخطوط الثلاث للوحدات والأهم احترام إمكانيات لاعبي الوحدة وعدم المغامرة بالهجوم وخاصة في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل 1-1 ليتم تغير تكتيك اللعب في الشوط الثاني مع تعليمات جديدة نفذت بحذافيرها وساهمت بتحقيق الفوز وبنتيجة كبيرة .

3 - مصالحة الجماهير

دخل فريق الوحدة مواجهة الوحدات بطموح الفوز ومصالحة الجماهير بعد الأداء السلبي في مواجهتي الفتوة والجزيرة في الدوري المحلي فبذل لاعبو الوحدة جهد مضاعف لتقديم أداء مقنع وممتع لإرضاء الجماهير التي تغنت بفريقها بعد رباعية الوحدات واقترابه من الوصول للدور النهائي .

4 - الملاعب المثالية

عدد من النقاد أكدوا أن سوء الملاعب ساهم بعدم تقديم لاعبي الوحدة لمستواهم الطبيعي وتحقيقهم لنتائج جيدة في الدوري فيما مواجهاتهم الآسيوية تكون على ملاعب مثالية فيقدم الفريق أداءً وتكتيكًا مثاليًا، ولذلك طالب النقاد اتحاد الكرة بضرورة تحسين الملاعب في المدن السورية لتساعد الفرق على تقديم أفضل ما لديها فنيًا وبدنيًا وتكتيكيًا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع