أوقفت الماكينات الألمانية أحلام المنتخب الفرنسي ""لمارسييز" في المرور لنصف النهائي وفازت عليه بهدف دون رد.

فراس بن أحمد

حجزالمنتخب الألماني بطاقة العبور إلى نصف نهائي كأس العالم المقامة بالبرازيل اليوم الجمعة عقب فوزه في ربع النهائي على فرنسا بهدف دون رد في ملعب الماراكانا.

وسجّل المدافع ماتس هوميلز الهدف الوحيد للمواجهة في الدقيقة 13.

وهذه هي المرّة 13 التي تصل فيها ألمانيا إلى نصف النهائي وذلك على مدار 18 مشاركة في نهائيات كأس العالم.

التقى المنتخبان في 25 مواجهة وحقق فيها المنتخب الفرنسي 11 فوزاً في المقابل فاز الألمان في 8 مواجهات وانتهت 6 مباريات بالتعادل.

سجل المنتخب الفرنسي في تاريخ مواجهاته مع الـ"ماكينات" 41 هدفاً فيما دوّن أبناء نهر الراين 42 هدفاً.

عند الولوج للمفكرة الوردية لتاريخ المونديال، نجد أن الصراع الفرنسي – الألماني دار على ثلاث جبهات، فكانت الموقعة الأولى في مونديال السويد 1958 في مباراة لتحديد المركز الثالث والرابع فصعق الفرنسيون الألمان بسداسية مقابل ثلاثة أهداف والمواجهة الثانية كانت في مونديال إسبانيا 1982 حين تأهل منتخب ألمانيا على حساب فرنسا في نصف النهائي بركلات الترجيح 5-4 بعد أن انتهت المباراة بالتعادل 3-3.

أما المنافسة الثالثة والأخيرة في تاريخ كأس العالم كانت في مونديال المكسيك 1986 والتي أعادت فيه ألمانيا الكرّة وتأهلت على حساب الجارة في نصف النهائي بهدفين دون رد.

كانت بدايات الشوط الأول هادئة مع أسبقية نسبية لأبناء نهر الراين خاصة مع التعديلات التي أدخلها المدرب يواكيم لوف على التشكيلة الأساسية التي اختار فيها الاعتماد على ثلاثي يتميز بقطع الكرات وصنع اللعب، خضيرة وكروس وشفاينشتايغر، وأعاد لام إلى مكانه الطبيعي وأقحم ميرسلاف كلوزة، الذي أصبح ثاني لاعب ألماني خوضاً للمباريات في كأس العالم برصيد 22 مباراة بعد لوثر ماتويس (25 مباراة) والثاني عالمياً هو الإيطالي باولو مالديني الذي خاض 23 مباراة في نهائيات كأس العالم.

واصل المنتخب الألماني ضغطه وحصل على مخالفة في الدقيقة 13 نفذها مسعود أوزيل بامتياز ليترجمها هوميلزن الهدف الثاني في البطولة، إلى هدف من رأسية خدعت الحارس هوغو لوريس وأثبت هذا الهدف الضعف الكبير على مستوى التغطية الدفاعية للمنتخب الفرنسي عندما تكون هناك كرة ثابتة للفريق الخصم.

ويعتبر هذا الهدف هو أول الأهداف التي يتلقاها منتخب الديوك خلال الشوط الأول في نهائيات كأس العالم.

عقب تلقى الشباك الفرنسية للهدف استجمع المارد الأزرق قواه وعاد لينظم صفوفه وتميز في هذا الشوط لاعب يوفنتوس الإيطالي بول بوغبا الذي كان وراء بناء الهجمات ففي الدقيقة 34 افتك بوغبا الكرة ومررها ليوهان كاباي الذي أرسلها بدوره إلى غريزمان الذي سلم كرة عرضية لفالوبينا الذي صوّب في مرمى نوير لكن الأخير أبعدها لتأتي أمام بنزيمة الذي سدد لكن كرته اصطدمت في هوميلز وغادرت المستطيل الأخضر.

حاول "لمارسييز" أن يعودوا في المباراة ففي الدقيقة 42 راوغ بنزيمة المدافع بواتينغ ثم سدد في يد نوير.

دخلت كتيبة ديشان في أطوار الشوط الثاني من أجل تعديل الكفة ففي الدقيقة 60 كادت رأسية فاران أن تخادع الحارس نوير، الذي يمثل العمود الفقري للكتيبة الألمانية، لكن الأخير كان موجوداً في المكان المناسب.

حاول المدرّب ديشان أن يغيّر الرسم التكتيكي بإدخال لويك ريمي مكان يوهان كاباي مع تواصل غياب فاعلية الثنائي ماتويدي وبوغبا لكن النجاعة الهجومية غابت مع الرطوبة الكبيرة التي أهلكت كاهل اللاعبين.

واصل المنتخب الفرنسي البحث عن الطرق المؤدية لشباك العملاق نوير ففي الدقيقة 77 سدد ماتويدي كرة قوية كان لها حامي عرين الـ"ماكينات" بالمرصاد.

أقحم مدرب الديوك جيرو في التشكيلة الأساسية بدلاً من فالبوينا لكن الوافد الجديد لم يضف الشيء الكثير.

في آخر المواجهة (94) كاد كريم بنزيمة أن يعدل الكفة بعد أن راوغ الدفاع وسدد كرة قوية في زاوية صعبة تميّز نوير في إبعادها.

انتهج المنتخب الألماني طريقة الهجمات المرتدة في الشوط الثاني خاصة أن المناخ كان صعباً أثّر بشكل كبير على أداء اللاعبين ففي الدقيقة 70 أرسل ساكو كرة خاطئة قطعت ووصلت عند مولر، الذي صوّب لكن لوريس كان في المكان المناسب.

وفي الدقيقة 73 كاد الوافد الجديد أندري شورلي أن يضيف ثاني الأهداف من هجمة مرتدة تصدى لها لوريس بنجاح

واصل الممتخب الألماني البحث عن رصاصة الرحمة ففي الدقيقة 82 قاد أوزيل هجمة مرتدة حاول البحث عن مولر لكن الكرة تأتي أمام شورلي الذي سدد في رجل لوريس.

يلتقي المنتخب الألماني في نصف النهائي مع المتأهل من المواجهة المرتقبة بين البرازيل وكولومبيا.

المصدر - Beinsports

Comments are now closed for this entry