حقق منتخبنا للمصارعة( الحرة والرومانية) 7 ميداليات في بطولة الترجي الدولية التي أقيمت في تونس بمشاركة ثماني دول هي سورية والمغرب والجزائر والأردن ومصر ولبنان ونيجيريا والبلد المضيف تونس.

وكان أحرز اللاعب فوزي الحسن فضيتين في المصارعتين الحرة والرومانية، وكذلك اللاعب محمد أسد الدين الأسطة مثلهما، وبرونزيتين للاعب بكر الحايك في المصارعتين، وبرونزية واحدة للاعب محمد فواز في الرومانية.

مع العلم أن منتخبنا بدأ أمس معسكراً مشتركاً مع المنتخب التونسي وبعض الأندية تحضيراً لبطولة البحر الأبيض المتوسط التي ستبدأ بعد أيام. ومن جهة أخرى توجهت بعثة منتخبنا الوطني للرجال إلى الصين للمشاركة ببطولة آسيا التي تستمر حتى الأول من الشهر القادم، وذلك برئاسة محمد الحايك أمين سر اتحاد اللعبة، ومحمد نادر السباعي عضو اتحاد اللعبة مدرباً وإدارياً، ومن اللاعبين عبد الكريم الحسن وزن 67 كغ (مصارعة رومانية)، وفداء الدين الأسطة وزن 87 كغ ( مصارعة حرة)، مع العلم أنه ستقام على هامش البطولة دورة تحكيمية سيشارك فيها محمد الحايك.

رئيس اتحاد المصارعة العميد هيثم الحلبي أكد لـ(تشرين) أن بطولة الترجي الدولية كانت منافساتها قوية جداً ولاسيما من قبل أصحاب الأرض مع العلم أن هذه اللعبة متقدمة جداً في القارة الإفريقية، ومن خلالها يقومون بالتحضير للبطولات الأخرى ومن بينها بطولة المتوسط التي ستنطلق بعد فترة قصيرة، ولاعبونا على كل الحالات استفادوا من عملية الاحتكاك، والخلل الذي ظهر خلاا البطولة سيتم تلافيه في المعسكر المشترك مع المنتخب التونسي الشقيق وبعض الأندية التونسية.

وتابع الحلبي كلامه: سنبذل قصارى جهدنا لإثبات موجودية خلال البطولة المنتظرة، أما من الجانب الداخلي سيعمل اتحاد اللعبة على إقامة دورات تثقيفية وتأهيلية وتطويرية للمدربين والحكام، والأهم هو الاستفادة من الخبرات القديمة وأخذ دورهم بشكل فعال ليصب ذلك كله في مصلحة المصارعة السورية، وإعادة ألقها من جديد، فالباب مفتوح للجميع أمام من سيعمل لتطوير اللعبة أي كان.

المصدر : تشرين

أضف تعليق


كود امني
تحديث