عناوين قاسية تصدرت الصحف الإسبانية الصادرة اليوم لوصف خروج برشلونة من الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا بعد خسارته أمام ليفربول برباعية بيضاء أمس رغم تقدمه بثلاثية نظيفة ذهاباً.

“مثير للسخرية” و”فشل ذريع” و”كارثة جديدة” كانت العناوين التي أجمعت عليها الصحف الإسبانية التي تشجع فريق برشلونة والتي تشجع الفرق المنافسة له.

صحيفة (سبورت) الإسبانية كتبت على خلفية سوداء على صدر صفحتها الأولى “أكبر سخرية في التاريخ” محملة مسؤولية الإقصاء لمدرب الفريق إرنستو فالفيردي، وقالت: “كتب برشلونة الصفحة الأكثر سوداوية من خلال خروج لا يغتفر على ملعب أنفيلد في دوري الأبطال”.

صحيفة (موندو ديبورتيفو) وصفت الخسارة بأنها “عار” وجاء في صفحتها الأولى “برشلونة من دون روح يتعرض لنكسة في أنفيلد” ورثت برشلونة مشيرة إلى الهدف الرابع والحاسم لليفربول عندما قام مدافعه ترنت ألكسندر أرنولد بغفلة عن دفاع برشلونة بتمرير كرة ماكرة من زاوية الركنية باتجاه البلجيكي ديفوك أوريجي داخل منطقة الجزاء ليتابعها في سقف الشباك.

وأعربت صحف مدريد عن صدمتها أكثر من ازدرائها بالغريم التقليدي وكتبت صحيفة (ماركا) عن الظروف التي كانت تصب في صالح برشلونة قبل مباراة الإياب بقولها: “مع الفوز بثلاثية نظيفة ذهاباً.. مع حسم الليغا.. مع سابقة روما.. مع احتضان ملعب واندا متروبوليتانو في مدريد النهائي.. مع خروج ريال مدريد.. مع أفضل لاعب في العالم ميسي قبل أن تختتم بالقول: “إنه فشل تاريخي”.

ووجدت هذه الخسارة التي كانت مستبعدة بشكل كبير ولا سيما في ظل خوض ليفربول المباراة في غياب نجميه البرازيلي روبرتو فيرمينو والمصري محمد صلاح طريقها إلى الصحف غير الرياضية حتى أن (ال بايس) عنونت (فشل ذريع لبرشلونة في ليفربول) مرفقة عنوانها مع صورة لميسي وآثار الصدمة بادية على وجهه.

أما صحيفة (ال موندو) فقالت: “سجل برشلونة في ليفربول أحد أسوأ العروض في تاريخه”.

المصدر – سانا

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث