نجحت اللجنة التنفيذية باللاذقية بافتتاح مركزين تدريبيين لتعليم لعبة كرة اليد في المحافظة بهدف إعادة إحياء اللعبة وتنشيطها بعد غياب عن المشاركات في البطولات والاستحقاقات المحلية لعدة سنوات.

وفي لقاء مع نشرة سانا الرياضية أوضح عضو اللجنة التنفيذية رئيس مكتب المراكز التدريبية باللاذقية علاء ماوردي أن اللجنة وضعت خطة طموحة من أجل إعادة إحياء الألعاب الرياضية وبذلت جهودا كبيرة لتحقيق ذلك من خلال التنسيق مع مكتب الألعاب الجماعية ودائرة التربية الرياضية والاستعانة بالخبرات الكروية وكوادر كرة اليد بالمحافظة لتأمين كل المستلزمات لاستمرار التدريب ومواصلة السير على طريق النجاح باستقطاب الفئات العمرية والتدريب فعليا بالمركزين ليكونا نقطة انطلاق لنشر اللعبة.

وقال ماوردي إن التدريبات متواصلة منذ عام ونصف العام دون انقطاع وتسير بشكل جيد باشراف المدرب بلال عبد الله ومساعده حسان غزاوي بمركز مدرسة سليمان هامبو والمدربة لمى اسمندر ومساعدها زكريا حاج قاسم بمركز قرية فديو مؤكدا أن اللجنة تسعى لتامين المعدات والتجهيزات ومستلزمات نجاح واستمرار التدريب بالمركزين إضافة الى الدعم المعنوي والنفسي الذي لا يقل أهمية بالنسبة للرياضي عن الدعم المالي.

وقال المدربان بلال عبد الله ولمى اسمندر ان التدريبات لا تتوقف الا فترة الامتحانات المدرسية وتوجد قاعدة جيدة فيهما من الفئات العمرية الصغيرة ذكورا وإناثا وعددهم 40 متدربا ومتدربة ويمكن أن يكونوا نواة حقيقية لانطلاقة كرة اليد وإعادة إحياء هذه اللعبة مجددا وتم العمل على جذب واستقطاب اللاعبين وترغبيهم من خلال مسابقات سهلة ومبسطة ومن ثم الانتقال للجانب الفني والبدني ومهارات وفنيات اللعبة وفق برامج تدريبية خاصة بالمبتدئين ومن ثم بمراحل متقدمة تتناسب مع تطور مستواهم.

وأضافا أن هناك برنامجا تدريبيا خاصا لإعداد وتحضير اللاعبين واللاعبات الذين تنطبق عليهم شروط المشاركة في الأولمبياد الوطني للناشئين والناشئات الذي سيقام في الشهر الثامن القادم.

المصدر – سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع