تعد لعبة الجمباز من أرقى الرياضات وأهمها للجسم ولا سيما لدى الأطفال كونها تساعد على إكسابهم المرونة والتوازن إلى جانب دورها المهم في زيادة الثقة بالنفس.

وذكر المدرب فادي ضومط خلال لقائه مراسلة سانا الرياضية أن ضعف الإمكانات المتاحة من حيث التجهيزات والصالات وعدم اهتمام الأندية بها فضلا عن قلة المشاركات أسباب أدت إلى تراجع اللعبة في حمص علما أنها تمتلك الكثير من المواهب القادرة على التفوق ونيل المراكز الأولى لافتا إلى أنه يتم حاليا العمل على تدريب الفئات العمرية التي من المتوقع أن تنهض باللعبة خلال السنوات القادمة كونها تحتاج إلى ما يقارب الخمس سنوات للوصول إلى الهدف المنشود.

واستعرض ضومط مواليد 1965 مسيرته الرياضية حيث بدأ كهاو لها بعمر ثماني سنوات واستمر لغاية 1983 واقتصرت مشاركاته خلالها على البطولات المحلية ثم دخل المعهد الرياضي ليبدأ مسيرته التدريبية فبدأ بتدريب الصغار والصغيرات ومن ثم السيدات لغاية عام 2006 لينتقل بعدها إلى تدريب المنتخب الوطني للأولمبياد الخاص لذوي الاحتياجات الخاصة حيث تمكن في أغلب مشاركاته الخارجية من نيل الذهبيات وتحقيق الانجازات المتميزة التي ساهمت في تسليط الضوء على إمكانات وقدرات هؤلاء اللاعبين.

وقال ضومط: “تمكن الفريق خلال البطولة العالمية التي أقيمت في أبو ظبي بداية العام الحالي من نيل 41 ميدالية ذهبية وفضية وبرونزية” موضحا أن هذه الإنجازات هي نتيجة تعاون وجهود كبيرة تبذل من قبل المسؤولين عن الأولمبياد الخاص من مدربين وإداريين.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع