توقف النشاطات الرياضية لم يكن عائقا أمام رياضيي اللاذقية الذين التزموا بحملة “خليك بالبيت” وحولوا منازلهم إلى صالات تدريب مصغرة للمحافظة على مستواهم الفني والبدني استعدادا للمشاركة في الاستحقاقات القادمة.

ووجه العديد من الأبطال الرياضيين دعوة إلى جميع المواطنين إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية وتعليمات وزارة الصحة بالبقاء في المنازل وتناول الأغذية التي تزيد المناعة لديهم حفاظا على صحتهم وسلامتهم واتباع النظافة الشخصية وطرق التعقيم وسبل الوقاية اللازمة للتصدي لهذا الوباء.

وفي تصريح لـ سانا قالت بطلة الجودو ولاعبة نادي الشرطة ساندرا عبد الوهاب عبيد أنها ملتزمة بالبيت حفاظا على صحتها وسلامتها وتتقيد بجميع التعليمات المتعلقة بالنظافة الشخصية لكن توقف البطولات والتدريب بصالة ملعب الباسل لم يكن عائقا بل أنها عملت على مطالعة الكتب الخاصة بلعبة الجودو وفنونها وحولت منزلها إلى صالة تدريب صغيرة لممارسة تمارين ضغط ومعدة ولياقة ومرونة وبعض حركات الجودو مع اخيها فادي لاعب الجودو أيضا وبإشراف والدها المدرب عبد الوهاب وذلك للحفاظ على مستواها الفني والبدني خصوصا بعد إحرازها المركز الأول بتجارب انتقاء المنتخب الوطني بوزن 57 كغ التي جرت بدمشق لتحقيق طموحها بتمثيل سورية ورفع علمها في بطولة العرب للجودو للشبلات التي ستقام في مصر لاحقا داعية جميع الرياضيين إلى متابعة تدريباتهم في منازلهم للحفاظ على مستواهم الفني والبدني وزيادة ثقافتهم الرياضية.

ورأى بطل الجمهورية بالكاراتيه نور الدين رستم أن الرياضة ثقافة ووعي يترجم بالعمل والالتزام وفي ظل هذه الظروف المطلوب منا جميعا أن نكون على قدر المسؤولية ونلتزم بالبقاء في المنزل واتباع أسلوب الوقاية خير من قنطار علاج وتنفيذ الإجراءات الحكومية الاحترازية مؤكدا أنه رغم توقف البطولات إلا أنه بإمكان الرياضيين متابعة تدريباتهم كما يفعل هو.

أما بطلة الجمهورية بالقوس والسهم مرام بوريش فأكدت أن الالتزام المنزلي ضرورة في هذه المرحلة للحفاظ على الصحة العامة لتجنب مخاطر الفيروس مبينة أنه بإمكان الرياضيين ممارسة بعض التدريبات الخاصة لتقوية المجموعة العضلية الخاصة بالرماية وتمارين التوازن وتنمية رد الفعل.

بدورها لاعبة نادي التضامن بكرة السلة ونجمة منتخبنا الوطني يانا عفيف شددت على ضرورة تقيد الجميع بحملة “خليك بالبيت” للتصدي لوباء كورونا وقالت: بالنسبة لنا كرياضيين فإن توقف النشاطات والبطولات الرسمية لا يعني الابتعاد عن الرياضة بل يجب علينا جميعا أن نستثمر الوقت بشكل عملي وإيجابي ونتابع ممارسة تمارين خاصة للحفاظ على المستوى الفني والبدني.

يشار إلى أن الاتحاد الرياضي العام أوقف النشاطات الرياضية حتى انتهاء شهر رمضان في إطار الحملة الوطنية للتصدي لوباء كورونا.

أضف تعليق


كود امني
تحديث