تلقى لعبة الجودو الأنثوية في نادي قاسيون الاهتمام والرعاية ولا سيما في الفئات العمرية الصغيرة ما جعلها تتميز بنتائجها عن معظم أندية دمشق بإشراف المدربة ناديا بدر.

بدر وفي حديث مع نشرة سانا الرياضية قالت: “إن نادي قاسيون يتميز في جميع الألعاب القتالية ومنها لعبة الجودو فهو يوفر دائما متطلبات اللعبة من تجهيزات ولوازم تدريبة وإدارته تذلل كل الصعوبات والعقبات من أجل الظهور بشكل حسن في البطولات المحلية “مشيرة إلى أن صقل الفئات العمرية ولا سيما في فئتي الشبلات والناشئات هو أساس النجاح على الصعيدين المحلي والدولي لأنهما تشكلان قاعدة خصبة لتلقي المعلومات والتدريبات بشكل سريع ومتقن.

وأضافت بدر إن اللاعبات يتدربن بواقع ثلاث حصص تدريبية اسبوعيا في صالة النادي وفق برنامج علمي مدروس نظريا وعمليا ليصلن إلى جهوزية كاملة للاستحقاقات القادمة ولا سيما في بطولات دمشق وبطولات الجمهورية وأولمبياد الناشئين لافتة إلى ان النادي حقق في السنوات الفائتة الكثير من الميداليات في البطولات المذكورة سابقا.

وبينت بدر أن الإقبال على رياضة الجودو لدى الإناث أصبح مقبولا حاليا قياسا بالفترات السابقة نظرا للمفهوم الخاطئ الذي يقول إن الألعاب القتالية مقتصرة على الرجال دون النساء علما أن لعبة الجودو هي عبارة عن الفن المرن وتساعد على ليونة وتنمية العضلات والذكاء وغير مؤذية للفتاة.‏

وكشفت بدر أنها من مواليد 1977 وهي أول سورية تحصل على الحزام (6 دان) منذ دخول اللعبة إلى سورية وأول مدربة في سورية تحصل على شهادات تدريب وتحكيم معتمدة من اتحاد اللعبة لافتة إلى أنها حصلت كلاعبة على المركز الاول في بطولات الجمهورية من عام 1990 حتى عام 1999 على التوالي إضافة إلى ذهبية بطولة العرب في الأردن.

المصدر : سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث