كرمت وزارة السياحة الوفود المشاركة في سباق تشرين الدولي للسباحة بالمياه المفتوحة الذي ينطلق غداً على شاطئ لاميرا في اللاذقية لمسافة خمسة كيلومترات بمشاركة فرق من 11 دولة.

وفي تصريح لـ سانا قال وزير السياحة محمد رامي رضوان مرتيني إن هذه الفعالية التي ينظمها الاتحاد الرياضي العام مؤشر على عودة البطولات الدولية إلى سورية التي خرجت العديد من أبطال العالم بقوة ودليل على قدرتها على تخريج العديد من الأبطال مستقبلاً مبيناً أن النشاط الرياضي جزء أساسي من الترويج السياحي ويعكس بنفس الوقت الصورة الحضارية لسورية مهد الحضارات الإنسانية وموطن أول أبجدية في التاريخ ويحمل رسالة محبة وسلام للعالم كما هم أبطالها الذين يرفعون بإنجازاتهم علم الوطن عالياً على منصات التتويج العالمية.

كما بين أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي باللاذقية هيثم إسماعيل في تصريح مماثل أن سورية تحتضن اليوم رياضيين من إحدى عشرة دولة وتثبت أنها قادرة على تنظيم بطولات عالمية ودولية بكل اقتدار وبالاعتماد على كوادرها وخبراتها الوطنية التي تتنوع بكل الرياضات وبأبطالها الذين يرفعون علمها بكل المحافل ليعكسوا الوجه الحضاري والحقيقي لسورية وحالة المحبة والسلام التي تعيشها بعد الانتصارات التي حققتها على الإرهاب.

بدوره فراس معلا رئيس الاتحاد الرياضي العام أوضح أن هذه الفعالية الرياضية الدولية الثانية بعد سباق دروب تشرين للدراجات الهوائية وهي رسالة للعالم أن سورية بخير وقادرة على تنظيم البطولات والسباقات الدولية بشكل حضاري.

وعبر نبيل الشاذلي البطل العالمي المصري عن سعادته الكبيرة بوجوده على أرض الحضارات سورية ومشاركته في هذا الحدث العالمي منوهاً بحفاوة الاستقبال من الشعب السوري الذي يحمل صفات المحبة والكرم والشهامة.

السباق تقيمه اللجنة الأولمبية للسباحة واتحاد السباحة بالتعاون مع وزارة السياحة ويشارك فيه أربعون سباحاً وتنطلق منافساته غداً عند الساعة الثانية عشرة ظهراً.

حضر الفعالية محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم وقائد شرطة المحافظة.

المصدر : سانا