تقيم وزارة السياحة غدا ملتقى سوق الاستثمار السياحي الثامن تحت عنوان (استثمار رائد ... لغد واعد) بفندق الداما روز بدمشق وذلك بهدف فتح الآفاق نحو مشاريع جديدة ونوعية ذات جذب سياحي حيث سيتم طرح 32 موقع مشروع سياحي جاهز للاستثمار و15 موقعاً للعرض الترويجي .

وأهم ما تتميز به المشاريع السياحية التي ستطرح في السوق أكدت مصادر بالسياحة هي المقدرة على تأمين الآلاف من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة، ما يبشر بانتقال الكثير ممن يبحثون عن فرصة عمل ، إضافة إلى تخفيف الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية على المجتمع، وباعتبار أن هناك تنوع جغرافي لتلك المشاريع سيؤدي إلى رفع مستوى التنمية لأغلب المناطق ، وينصب الاهتمام بتوسعة أماكن الارتياد وخلق النشاطات اللازمة للسائح، لذلك بدأت الوزارة بالبرنامج الوطني لتشجيع وتطوير الاستثمار السياحي، حيث عملت على دراسة كل العقارات ووضع التسهيلات اللازمة لتقديمها بالتوازي مع دراسة تشريعية كاملة، استناداً إلى أن البنية التشريعية هي الأساس في انطلاق الاستثمار السياحي ومسؤولية الوزارة في ذلك.‏

وأوضحت المصادر أن كل المشاريع التي ستطرح عبارة عن شراكة بين القطاعين العام والخاص، فالناس تمتلك بعض العقارات غير المستثمرة وتحتاج إلى استثمارها لتأمين عائد مالي وسيولة للخزينة، وبالمقابل يوجد بعض المستثمرين الذين يملكون المال ويرون في هذه العقارات فرصة استثمارية، لذلك درست الوزارة كل موقع من المواقع من ناحية المدة والعائد وبدل الاستثمار والصيغة العقدية وجميع التفاصيل التي تضمن استثماراً ناجحاً مع الأخذ بعين الاعتبار دراسة سبب فشل المشاريع السابقة وتقدر القيمة الاستثمارية لهذه المشاريع مايقارب 180 مليار ليرة.‏

إلى ذلك فإن التحدّي الأكبر أمام السياحة السورية اليوم هو إعادتها لتكون قطاعاً رافداً للاقتصاد الوطني عن طريق الاستثمار ببرنامج وطني لتشجيع وتطوير الاستثمار السياحي.‏