بهدف تطبيق استراتيجيتها في تأمين الشواطئ المفتوحة لمرتادي المواقع السياحية في الساحل من ذوي الدخل المحدود بأسعار  وتكاليف  مخفضة وتشجيعاً للسياحة الشعبية واستعداداً للموسم السياحي تقوم  وزارة السياحة  بالتحضير لطرح عدد من مواقع الشواطئ المفتوحة للاستثمار السياحي في محافظتي اللاذقية وطرطوس لإغناء المنتج السياحي بفعاليات وأنشطة سياحية تخدم العائلة السورية محدودة الدخل لتكون جاهزة للاستثمار السياحي في بداية الموسم الحالي الذي  بات على الأبواب، وبين مدير المشاريع الاستثمارية في  وزارة السياحة المهندس غياث فراج أن الوزارة  كانت قد أصدرت سابقاً رخصتين لتشييد موقعين كشواطئ مفتوحة مجانية الدخول  بينما أتاحت  وزارة السياحة  للمستثمر تقديم خدمات مأجورة كاستثمار كوات تجارية والكبائن الخاصة وبيع مستلزمات الاستجمام والسباحة لمن يرغب من مرتادي تلك الشواطئ، وتم وضعها بالخدمة العام الماضي،  كما تم  إدراج مخيم الكرنك تحت استثمار الشواطئ المفتوحة، من أجل استثمار شاطئه، مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من إعادة تأهيله، علماً أنه يضم شاليهات، مبيّناً أن هذا الشاطئ من الشواطئ الجميلة، وأيضاً سيكون هذا الصيف جاهزاً لاستقبال المرتادين.
من جهته المهندس صديق مطره جي رئيس مجلس مدينة اللاذقية بين أن المجلس خصص مساحات واسعة من الشاطئ الجنوبي لمدينة اللاذقية لاستثمارها بمشروعات للسياحة الشعبية ومناطق للشواطئ المفتوحة بهدف تفعيل السياحة  الداخلية  وزيادة  حجم الإقبال من قبل  محدودي الدخل، حيث تم  تخصيص منطقة الكورنيش البحري في الشاطئ الجنوبي للمدينة للسياحة الشعبية، وتركه للعموم مع توجّه المجلس لتنفيذ كورنيش نزهة على كامل مسار الشاطئ، وتنفيذ أدراج كمنافذ بحرية تصل الكورنيش الجنوبي بالشاطئ في خمسة مواقع مناسبة وعبر الاهتمام بالشواطئ المفتوحة والسياحة الشعبية. وبيّن مطره جي أن مجلس المدينة طرح للاستثمار هذا العام  مشروعين  للسياحة الشعبية قرب مسبح الشعب وهي مواقع جاذبة للمستثمرين وملبيّة لحاجة المدينة من منشآت السياحة الشعبية، يتوضع الموقع الأول في مسبح الشعب بمساحة /6500/ متر مربع، ويتبع لمجلس مدينة اللاذقية ويتضمن  تجهيز شاطئ الموقع بشكل مناسب للسباحة والارتياد من رواد السباحة الشاطئية وبما يؤمن شاطئاً رملياً متجانساً تتحقق فيه السلامة والسباحة بشكل مريح وآمن. واستثماره لمدة  15 سنة ومدة التنفيذ سنة واحدة وفق صيغة الاستثمار B.O.T إضافة إلى  مشروع أحلام الصيف الواقع مقابل سكن الصيادين في اللاذقية وهو عبارة عن مجمع وحدات اصطياف وإشتاء يحتوي على شقق سياحية صغيرة مع فعاليات ترفيهية مشتركة (ملاعب رياضية – برك سباحة – صالة متعددة الاستخدام ..). مركز تجاري وفق نسب ومدة  الاستثمار 45 سنة ومدة  التنفيذ 3 سنوات ونظام الاستثمار وفق B.O.T  وهناك ثلاثة مواقع سياحية معروضة  للاستثمار  في اللاذقية وتشمل مطعم  طلة جبلة  وفندق السلام  وفندق الوردة الذهبية، أما في طرطوس فهناك  ثلاثة مواقع  سياحية معروضة للاستثمار وتشمل موقع  فندق الرحاب ومدته الاستثمارية 20 سنة  ومدة التنفيذ سنة ونصف السنة ومشروع  فندق سما  طرطوس ومدته الاستثمارية30 سنة ومدة التنفيذ 4 سنوات وأخيراً موقع فندق  طرطوس السياحي ومدة الاستثمار 45 سنة ومدة التنفيذ ثلاث سنوات.
وزير السياحة المهندس بشر يازجي وخلال اجتماع عقد مؤخراً بين أن العمل جار حالياً في محافظة اللاذقية على التحضير لموسم سياحي من المتوقع أن يكون واعداً وذلك بدءاً من وضع معايير جودة للأماكن السياحية. وأشار إلى أن هناك  دراسة لبعض الأماكن مع مجلس مدينة اللاذقية التي يمكن طرحها كمتنزهات شعبية أو شواطئ مفتوحة مناسبة لشريحة الدخل المحدود ضمن توجه لوضع خطة ترويجية كاملة للسياحة في العام الحالي تشمل السياحة الداخلية والخارجية.
وأوضح وزير السياحة أن زيارة المواقع السياحية هي جزء من متابعة دراساتها التخطيطية ومناقشة كل التفاصيل المتعلقة بتقديم الخدمات فيها بشكل لائق واختيار بعض المناطق التي يمكن إجراء بعض التحسينات عليها بما يحقق معايير الجودة محلياً وإقليمياً مشيراً إلى أنه يتم حالياً التشجيع على الاستثمار من فئة نجمتين وثلاث نجمات وعلى السياحة الريفية وبعض الموتيلات الصغيرة في أماكن خاصة تحقق ارتياداً جيداً وأرباحاً للمستثمر.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث