تنطلق في الـ 27 من الشهر الجاري بالعاصمة الروسية موسكو أعمال (المنتدى السوري الروسي) بمشاركة 120 من رجال الأعمال وممثلي شركات حكومية وخاصة من مختلف القطاعات الإنتاجية والسياحية والخدمية.

ويشكل المنتدى الذي يستمر يومين فرصة للبحث في اقامة شراكات واستثمارات وفرص عمل ومشروعات خاصة في سورية خلال مرحلة إعادة الإعمار.

وينظم المشاركة السورية في المنتدى مجلس رجال الأعمال السوري الروسي المشترك الذي شارك في اجتماعات اللجنة الدائمة بين سورية وروسيا للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني بمدينة سوتشي الروسية في تشرين الأول الماضي.

وفي تصريح لـ سانا اليوم أوضح عمار البردان عضو مجلس رجال الأعمال السوري الروسي المشترك أن المنتدى سيقيم جلسات عمل لبحث التعاون في قطاعات الزراعة والغذاء والتجارة والبناء وإعادة الاعمار والصناعة والنقل والطاقة والسياحة والاتصالات.

وقال: إن “المنتدى يشكل فرصة حقيقية لإطلاق تعاون مثمر بين الشركات الخاصة في سورية وروسيا عبر التأسيس لشراكات تنهض بالتعاون الاقتصادي والاستثمار السياحي وفي كل المجالات الأخرى بين البلدين اللذين تجمعهما علاقات سياسية متميزة”.

ودعا البردان إلى الارتقاء بالتعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري إلى مستوى العلاقات السياسية وتوسيع نطاق التعاون بحيث “يكون فيه للقطاع الخاص نصيب كبير ليسهم في تلبية احتياجات الاقتصاد السوري وتنميته”.

من جانبه اعتبر سامر عويس عضو مجلس رجال الأعمال أن المنتدى سيشكل رؤية للتعاون بين البلدين متوقعا أن “تشهد سورية تدفقا حقيقيا لرأس المال الخاص باتجاه مشاريع مختلفة في مجال إعادة الإعمار والبناء والسياحة والاتصالات والنقل والصناعة وغيرها بما يشكل محطة مهمة لتعزيز التعاون بين رجال الأعمال السوريين والروسيين”.

ولفت عويس إلى أن رجال الأعمال السوريين لديهم الرغبة والاستعداد الكاملان ليكونوا شركاء في أي مشاريع تطرح ويجري الاتفاق عليها مؤكدا وجود إمكانيات مهمة لدى رجال الأعمال السوريين من أجل إقامة مشاريع ذات جدوى عالية.

وكانت اللجنة الحكومية السورية الروسية المشتركة للتعاون الاقتصادي التجاري والعلمي الفني عقدت أعمال دورتها العاشرة في مدينة سوتشي الروسية ووقعت في ختامها بالعاشر من تشرين الأول الماضي على البروتوكول النهائي.

 المصدر - سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع