سعياً لتنشيط السياحة وتفعيل دور القطاع السياحي وعودة مساهمته الفعالة في الاقتصاد الوطني, وتعريف المواطن السوري المغترب بالمقومات السياحية والإرث الحضاري , وإغناء المنتج السياحي الداخلي بنشاطات

بلغ عدد المنشآت السياحية التي دخلت الخدمة منذ بداية العام الجاري 80 منشأة طاقتها الاستيعابية 512 سريرا و7136 كرسي إطعام وبقيمة استثمارية قدرت بنحو 3,5 مليارات ليرة.
وبينت مصادر وزارة السياحة

تكتسب مدينة معلولا أهمية خاصة لكونها تضم معالم تاريخية وأثرية يجب الحفاظ عليها وفق المعايير والشروط الدولية الخاصة بالحفاظ على التراث العالمي ومن هنا فقد خصصت لجنة إعادة الإعمار في مجلس الوزراء

بين غياث فراح مدير الاستثمار السياحي في وزارة السياحة أنه تقدم 4 مستثمرين بطلبات رغبة لاستثمار 4 مواقع في مدينة اللاذقية ومن أهم هذه المواقع مشروع فندق طلة الكورنيش ويقع في منطقة الكورنيش الجنوبي،

بهدف توفير فرص واعدة تسهم في تنشيط القطاع السياحي وإبراز الغنى والتنوع في منتجاته ومقوماته وإعادة الحيوية له
 في ظل الظروف الحالية طرحت وزارة السياحة عدداً من المواقع للاستثمار تشمل إقامة

بينت وزارة السياحة أن 15 مستثمراً تقدموا بطلبات لاستثمار 14 من المواقع المطروحة في سوق الاستثمار السياحي الثامن الذي أقيم في تاريخ 16/12/2015
وتستقبل الوزارة الطلبات في مركز خدمة المستثمر

تعد السياحة الدينية رهان وزارة السياحة الرابح في المرحلتين الراهنة والقادمة لتفعيل القطاع السياحي

وإعادة الألق إليه باعتبارها الحراك الذي لا ينضب. وأحد أهم المقومات السياحية وعاملاً من عوامل الجذب

يعد مشروع مطحنة ميسلون من المشاريع المهمة التي طرحت للاستثمار من قبل وزارة السياحة لكونها من المباني الأثرية، وتعود ملكيتها إلى الشركة العامة للمطاحن وتحتوي على ثلاثة طوابق هي طابق القبو الذي تمر منه

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع