يؤكد العلماء على أن تزايد سكان المعمورة سيصعب توفير الغذاء اللازم لهم، ما يشير إلى ضرورة إيجاد حلول لنقص الغذاء.

ونشرت مجلة "The Lancet" قبل فترة حجج العلماء التي تشير إلى أن احتياطيات كوكب الأرض لن تكفي لتوفير الغذاء للبشر بسبب تزايد أعدادهم باستمرار.

ومن أجل البقاء، على البشرية تناول البروتينات النباتية بدلا من الحيوانية. ووفقا للمعطيات الجديدة التي عرضت في المنتدى الاقتصادي العالمي، سيساعد تبديل البروتين الحيواني بآخر نباتي على تخفيض انبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 25%، وتنخفض نسبة الوفيات بسبب سوء التغذية بنسبة 5%.

ولكن بماذا يمكن تبديل اللحم؟

1- النباتات البحرية

ذكرت مجلة "The Lancet" أن تلك النباتات لا تقل فائدة عن بيض الدجاج، فهي غنية بالمواد المغذية سهلة الامتصاص.

2- الفاصوليا

أثبت باحثون من جامعة هارفرد، أن الفاصوليا ليست فقط مادة غذائية مهمة بل وغنية بالبروتينات المفيدة للجسم. وهذا يعني أن تبديل اللحوم بالبقوليات سيسمح بتخفيض انبعاث غازات الاحتباس الحراري ابتداء من عام 2020.

3- الحشرات

قد تضطر البشرية إلى استخدام الحشرات في غذائها. والحشرات مصدر ممتاز ومهم للبروتينات، إضافة إلى احتوائها على أحماض دهنية مفيدة وكالسيوم وحديد وفيتامينات مجموعة В. الحشرات تنمو وتتكاثر بسرعة، وتستهلك كمية مياه أقل وتحتاج إلى مساحة صغيرة، ما يجعل تربيتها مفيدة للبيئة مقارنة بتربية المواشي.

4- المكسرات

المكسرات مصدر بروتيني ممتاز، على الرغم من اختلاف أشكالها واحتوائها على الدهون والفيتامينات والمعادن. إضافة لهذا، تنتج عن زراعة المكسرات كمية أقل من غاز ثاني أكسيد الكربون حتى مقارنة بالحشرات. لذلك يمكن أن تحل محل اللحوم في الغذاء.

المصدر: ميديك فوروم