يعمل علماء جامعة "فلندرز" الأسترالية (Adelaide) على تصميم بزة سباحة جديدة وثورية لحماية الناس من هجمات القرش القاتلة.

ويطور الخبراء نموذجا أوليا مصنوعا من ألياف قوية، مماثلة لتلك الموجودة في السترات الواقية من الرصاص.

وعلى الرغم من أنها لا تستطيع تحمل قوة الفك المفترس، إلا أنها قد تساعد في الحد من تلف الأنسجة وتقليل فقدان الدم، الذي يسبب الموت في كثير من الأحيان. ودُعم المشروع الطموح بمنحة حكومية قيمتها 90 ألف دولار.

وفي حديثه مع "9News"، قال تشارلي هوفينزر، الأستاذ المشارك في جامعة فلندرز: "إن غالبية الوفيات الناجمة عن هجمات سمك القرش تعود إلى فقدان الدم أو الصدمة الناجمة عنه. ونريد تقنيات جديدة تساعدنا في التعامل مع أسماك القرش".

ومن المقرر أن يبدأ اختبار المادة المطورة في وقت لاحق من هذا العام، في منطقة شائعة باستقطابها لأسماك القرش، قبالة خليج "Spencer" غرب "Adelaide".

وعلى الرغم من هجمات القرش النادرة على الشواطئ الأسترالية، إلا أن حادثة واحدة يمكنها إثارة النقاش العام حول سلامة الشاطئ.

وسجل نحو 27 هجوما في المياه الأسترالية العام الماضي، وفقا للبيانات التي جمعتها "Taronga Zoo"، بما في ذلك حادثة واحدة مميتة في جزر "Whitsunday" السياحية الشهيرة، بالقرب من الحاجز المرجاني العظيم.

المصدر: ديلي ميل

أضف تعليق


كود امني
تحديث