أعطت مواطنة من سكان ولاية جورجيا الأمريكية كوبا "سفريا"، استخدمه ابنها قبل عشرين عاما، لمتجر خيري للأدوات المستعملة.

وذكرت صحيفة نيوزويك، أن ليندسي بريس، قررت قبل عدة أسابيع في عطلة نهاية الأسبوع، تنظيف منزلها من الأدوات القديمة، التي أكل عليها الدهر وشرب.

واكتشفت ليندسي لدى تفريغها لخزانة في المنزل كوبا قديما، رسمت عليه صورة ميكي ماوس، كان يستعمله ابنها أثناء الرحلات منذ 20 عاما، وتبرعت به لمخزن خيري للأدوات المستعملة، التابع لمنظمة "Goodwill industries" التي تساعد المشردين، ولم تنظر إلى ما بداخله.

وأصاب ابن ليندسي، ديفون سيلفي (27 عاما) الذي جاء لزيارة والدته، في 24 يناير الجاري، أصابه الذعر بعد أن فتح الخزانة ولم يجد كوبه القديم، لأنه كان يستعمله كحصالة نقود وادخر فيه 6.5 ألف دولار.

واعترف سيلفي للصحفيين بأن والدته اعتقدت أنه كان مستاء لفقدانه الكوب، وقال: "نعم افتقدت هذا الكوب، لكن المهم هو ما كان داخله".

وقالت ليندسي، إنها أحست في تلك اللحظة بأنها أسوأ أم في العالم. وذهبت المرأة إلى المتجر ولم يتمكن الموظفون فيه من العثور على الكوب وقالوا لها إنه بيع على الأغلب.

المصدر: نيوزويك